آراء حرة

المخدرات إحدى أهم أسباب وفاة الشباب

كتبت: زينب نصر

انتشرت فى الآونة الأخيرة قصة وفاة الشباب وهم فى سن الزهور وخاصة سن 15_30 وعندما نبحث عن سبب هذه الوفاة، نجد أن السبب هو تعاطى المخدرات، كان حتمًا علينا تحذير مجتمعنا وشبابنا حول المخدرات وأثارها التي تتسبب في العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية، فالمخدرات لا تؤذي من يتعاطاها فقط بل هي تؤذي كل من يقترب من هذا الشخص سواء كانوا الأهل أو الأصدقاء أو حتى الغرباء، فعند تناوله إياها يكون مغيب لا يستطيع السيطرة على نفسه، فيؤدى هذا إلى جرائم كثيرة جداً من ضمن هذه الجرائم، جريمة السرقة، التحرش وممكن يؤدى إلى القتل.

يظل السؤال الذى يشغل عقول الجميع ما الذى يدفع الشباب إلى تعاطى المخدرات؟!

ربما تكن هذه الأسباب تدفعهم إلى التعاطي..

● عدم وعي الفرد الكافي حول المخدرات ونتائجها السلبية عليه، وهذا بجانب اعتقاد المدمن أنه عند تعاطيه للمخدرات سيهرب من مشاكله وستكون حياته أحسن ومليئه بالمتعة والإثارة

●الانعزال عن المجتمع والشعور الدائم بالوحدة والتعرض لبعض حالات الاكتئاب تؤدي إلى اللجوء لإدمان المخدرات اعتقادًا منهم بأنها الطريقة المثلى لحل مشاكلهم

●التربية الغير صحيحة، وتنشأة الفرد الغير سليمة وسوية تجعل الفرد يلجأ لتعاطي المخدرات

●الابتعاد عن الدين وغياب الإرشادات والتعاليم الأسرية المبنية على دين الإسلام الحنيف، والقيم التربوية الصحيحة

●انتشار الجهل والبطالة والعادات السيئة

●توافر المال في أيدي الشباب بكثرة في غياب الرقيب عليهم

●المشاكل الأسرية

●مصاحبة أصدقاء السوء

●كثرة أوقات الفراغ دون وجود دافع مجزي لتحقيق أهداف في الحياة

●تقليد الأفلام الهابطة التى تروج للمخدرات

●تدمير أحلامهم وطموحاتهم فيلجأون إلى تعاطى المخدرات لكى يضعون أحزانهم بها

يمكن التخلص من المخدرات بالعديد من الطرق
ومن أهم هذه الطرق:

يجب ان نوعي اولاً الأهالي قبل الشباب لخطورة التعاطي , ويجب ان نوعي الاباء حتى يتمكنوا من الاهتمام بابناءهم ومعرفت من هم اصحابهم الذين هم السبب الرئيسي للتعاطي، ويجب توعيه الشباب عن طريق الندوات والقوافل التعليميه التى توفرها الدوله للشبابها ،ويجب تعرض تجار المخدرات والمجرمين والمهربين إلى العقوبات الشديده التى قد تصل للإعدام ، فالمخدرات تضر المجتمع بأكمله وليس شخص بذاته ، لذالك يجب على الدولة معاقبتهم بأشد العقوبات ويجب عليها أيضاً توفير العلاج للمدمن سواء كان علاج نفسي، سلوكي، طبي لانها تؤدى إلى الموت المحتم اذا لم يتم علاجها باسرع وقت ، ولابد من معرفة أن العلاج لا يتوقف عند شفاء المريض، ولكن لابد من العمل على تأهيل المدمنين على التواصل مع الآخرين والاستمرار على العلاج، لإنه عند تعرض المريض لأي لحظة من الضعف أو الخطأ قد تجعله يخطأ ويدمن مرة أخرى وقد تكون المرة الثانية بلا رجعه.

زر الذهاب إلى الأعلى