تقارير وتحقيقات

بعد أكثر من 6 عمليات.. رحيل الطفل “يوسف” ضحية الإهمال

كتبت: مفيدة عز الدين

رحل اليوم الجمعة الطفل “يوسف” ضحية الإهمال بمستشفى الفيوم العام، بعد معاناة من الألم، وأكثر من 6 عمليات.

وقال والد الطفل أنه في يوم 27 من شهر رمضان الماضي شعر ابنه بمغص شديد يصاحبه قيء، فتوجه به إلى مستشفى الفيوم العام، مشيرًا إلى أن الطبيب أكد أنها حالة انفجار في الزائدة الدودية، وبالفعل دخل الطفل غرفة العمليات وتم استئصال الزائدة بعد فتح بطن الطفل مرتين؛ لعدم وجود المائدة في موضعها الطبيعي.

وأكد أن الحالة استقرت لمدة يوم واحد ثم عاود الألم من جديد، موضحًا أن الطبيب أكد على انسداد الأمعاء ويجب استئصال ورم بها، وتم بالفعل واستقرت حالة الطفل 10 أيام، وبعدها عاودت الألم من جديد، إحالته مستشفي الفيوم العام إلى مستشفى الحسين الجامعي، وتم نقله بسيارة إسعاف مجهزة، وهناك رفضت مستشفى الحسين استقباله، إحالته إلى مستشفى أبو الريش التي رفضت أيضا استقباله، ولم يستجب لنا سوى مستشفى الهدي بمدينة نصر.

وواصل والد الطفل “يوسف”: عدنا إلى الفيوم بعد أن بعت كل محتويات ورشتي وأغلقتها حتى أتمكن من سداد كل مصروفات ابني، ولم نجد مستشفى توافق على استقباله، اتجهنا إلى مكتب المحافظ الذي كلف مستشفى الأطفال التابعة لجامعة الفيوم بمتابعة حالة الطفل، وأجرى له 4 جراحات اخرى لنفس السبب وهو انسداد الأمعاء، ولم يستجيب.

زر الذهاب إلى الأعلى