خواطر الترند

على ناصية التعافي

بقلم: أميره الحمادي

أيا رفيقي وحبيبي وأبي وأخي و إبني يا نطفة ولدت في قلبي يا أعز من نفسي علي، طبت وطابت دُنياك أينما كنت ، سأحصد لك عفاف القلب وطهارته وتمسك القلب والعقل بالدين، سأفعل كل ما يرضيك حتي ولم أعلمه فـ صبر قلبي يستحق شخصا لا يرضيه إلا ما يرضي الله، وسأظل أنا متيقنة أن عوض صبري ستتفحصه الأبصار من جماله ، ولكن سيبقى قلبي لكَ و لن يبصر إلا بعيناكَ؛ كما لو كنت أنتَ الضوء الوحيد في حياتي.

زر الذهاب إلى الأعلى