أخبار مصر

محافظ كفر الشيخ يشهد الاحتفال بذكرى ميلاد العالم الراحل أحمد زويل.. صور

شهد اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، مساء السبت، الاحتفال بذكري ميلاد العالم الجليل الراحل الدكتور أحمد زويل، بمسرح قصر ثقافة دسوق، كما افتتح محافظ كفر الشيخ، ميدان زويل بدسوق بعد أعمال تطويره، والتي تضمنت طلاء وتجميل وترميم للميدان بمناسبة إحياء ذكرى العالم، كما افتتح محافظ كفر الشيخ، ميدان الحديقة الرومانية بمدينة دسوق.

كما تفقد محافظ كفر الشيخ، ونائبه، معرض الفن التشكيلي لذوي الاحتياجات الخاصة بقصر ثقافة دسوق، مؤكداً اهتمامه بذوي الاحتياجات الخاصة ومتحدي الإعاقة من أبناء محافظة كفر الشيخ، بهدف تحقيق جودة الحياة لهم وتحسين أوضاعهم ودمجهم في المجتمع.

وأحيا أطفال وتلاميذ وطلاب عدد من مدارس التربية والتعليم بكفر الشيخ، الذكرى الـ74 لمولد العالم الراحل الدكتور أحمد زويل، بمسرح قصر ثقافة دسوق، وقدم الأطفال والطالبات عدد من الفقرات الغنائية الوطنية، واستمع المحافظ للمواهب الغنائية من الطلاب، وكذلك من ذوي الاحتياجات الخاصة وطلاب المدرسة الفكرية، كما شارك الطلاب في أداء مسرحية عن حياة أحمد زويل.

وقدم اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، التحية للطلاب والطالبات والأطفال على أدائهم المتميز، كما وجه الشكر لكل رجال التربية والتعليم وعلى رأسهم الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ.

جاء ذلك بحضور عمرو البشبيشي، نائب محافظ كفر الشيخ، اللواء خالد مرسي، رئيس مركز ومدينة دسوق، واللواء شعبان مبروك، رئيس مركز ومدينة كفر الشيخ، واللواء نصر عبدالسلام، مساعد مدير الأمن لفرقة دسوق، والنائب أحمد الطنطاوي، عضو مجلس النواب، والدكتور عمرو دوير، أعضاء مجلس النواب، واللواء نصر عبدالسلام، مساعد مدير الأمن لفرقة دسوق، والدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم، والمهندسة غادة اسماعيل ابو كيلة، وكيل وزارة الكهرباء، والرائد محمد سلامة، مدير مكتب الأمن الوطني فوه ومطوبس، ورؤساء المراكز والمدن، والدكتورة نانا زويل، شقيقة العالم الجليل الدكتور أحمد زويل، وأفراد أسرته، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

وأوضح محافظ كفر الشيخ، أن الحديقة الرومانية الجديدة تقع بطريق الجيش على ضفاف النيل أمام مستشفى النيل، لافتاً إلى أنها ستكون متنفسًا لجميع أهالى مدينة دسوق، ذلك فى إطار تطوير المناطق الخاصة بأملاك الدولة كحدائق عامة ورفع كفاءة تلك المناطق والحفاظ عليها.

وقال المحافظ، “يشرفني أن أكون معكم اليوم للاحتفال بالذكرى الـ 74 لميلاد العالم الجليل أحمد زويل، موضحاً أن العالم المصرى الكبير أحمد زويل ابن مصر وابن كفر الشيخ، هو واحد من العلماء المصريين الذين أسهموا في رفع اسم مصر في العالم أجمع وهو واحد ممن يجلهم رجال العلم حول العالم، بل وشباب العالم الذين يحلمون بأن يكونوا مثل زويل”.

كما أشار محافظ كفر الشيخ، إلى أن زويل هو العالم والكيميائي المصري والعربي الوحيد الذي حصل علي جائزة نوبل في مجال علمي، ليمثل أملاً للشباب العربي في صناعة مستقبل ناجح ومتقدم، لافتا إلى أن ابتكار زويل أثار إعجاب العالم وأدخل المجتمع العلمي في زمن جديد لم تكن البشرية تتوقع أن تُدركه؛ وان كانت جائزة نوبل هي الأشهر إلا أنها لم تكن الوحيدة التي حصل عليها زويل، فالعالم الكبير قد حصل على 100 جائزة عالمية، وعلى المستوى الوطني حصل العالم الدكتور أحمد زويل على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى وعلى قلادة النيل العظمى وهي أرفع وسام مصري اعترافاً من الدولة المصرية بابن من أبنائها الذى لطالما افتخرت به في حياته وبعد مماته.

من جانبها، قالت الدكتورة چاكلين بشري، “نحن نقدم الموهوبين من أصحاب الهمم فمنهم ممثلي الفن التشكيلي والمسرح والموسيقى، فنحن نقدم هدية للعالم زويل بمناسبة ذكرى ميلاده، مقدمةً خالص الشكر للقائمين على العمل والدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم، علي تنظيم والمشاركة في هذا الحفل”.

وأشارت مدير فرع ثقافة كفر الشيخ، إلى أن احتفال ذكري ميلاد العالم الجليل الراحل الدكتور أحمد زويل، تتضمن فقرات فنية ” مسرحية شعرية تحكي السيرة الذاتية للعالم الدكتور أحمد زويل لفريق ذوي الاحتياجات الخاصة، وقصائد شعرية لفريق الموهوبين بمديرية التربية والتعليم ( قصيدة شعرية للطالب أحمد أبو عرب بعنوان ” نفسي ابقي ظابط “، وقصيدة شعرية وطنية للطالبة مريم المهدي بعنوان ” شايفك “، وقصيدة شعرية إلقاء سهيلة جبر بعنوان ” عظيمة التكوين “، وأغنية لأم كلثوم للطالبة رولا رضا من مدرسة بيلا الثانوية “)، فضلاً عن تقديم فقرة الموسيقي العربية لفرقة التمكين الثقافي لذوي الاحتياجات الخاصة التابعة لفرع ثقافة كفر الشيخ.

من جانبها، قالت الدكتورة نانا زويل، شقيقة العالم الجليل، أن العالم المصري الدكتور أحمد زويل، أحد نوابغ العصر، والذي أثرى البشرية بعلمه، وقدم نحو 350 بحثاً علمياً، ستظل علامة بارزة في مسيرة التطور الإنساني، واستحق بجدارة جائزة نوبل في الكيمياء عن اختراعه ميكروسكوبا ليزريا يصور الحركة في زمن يبلغ فيمتو ثانية، وهو إنجاز كبير سيظل له نتائجه المهمة في تطوير البحوث الكيميائية، ولد عام 1946م في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، وبدأ تعليمه الأساسي بمدينة دمنهور ثم انتقل مع أسرته إلي مدينة دسوق بكفر الشيخ حيث أكمل تعليمه الثانوي، وحصل علي بكالوريوس من قسم الكيمياء بكلية العلوم في جامعة الإسكندرية، كما حصل على شهادة الماجستير في علم الضوء وشهادة الدكتوراه في علوم الليزر.

وأشارت شقيقته، إلى أن اسم “زويل” يوجد في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية، وجاء اسمه رقم 9 من بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم علماء الليزر في الولايات المتحدة التي تضم هذه القائمة” ألبرت أينشتاين، وغراهام بيل”، لافتةً إلى أنه أُقيمت له جنازة عسكرية حضرها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وقيادات الدولة.

جدير بالذكر؛ أن ما قدمه للبشرية سيعيش أبد الدهر، فإنجازاته أكثر من أن تحصى، وجهوده العلمية قطعت شوطاً كبيراً في طريق التقدم العلمي، وقد منح البشرية باختراعه فرصاً عظيمةً من أجل اكتشاف العلم، وأن العالم المصري الجليل أحمد زويل وإن كان رحل بجسده فروحه باقيةً وعلمه باق، واسمه وإنجازاته سُجلت في التاريخ العلمي والإنساني بحروفٍ من نور، وكان زويل محبًا لوطنه وعاشقا لتراب أرض مصر ومهتماً بقضاياها، وكان يُصر علي وضع علم مصر في كل مكان يتواجد به، إن العالم الجليل لم يتأخر عندما نادته مصر، بل وشيد لأبنائها صرحاً علمياً عظيماً هو مدينة زويل، قائلاً ” رحم الله العالم المصري الجليل، وجزاه الله خير الجزاء عن حياته التي قدمها للعلم والإنسانية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى