محافظات

نوبة انضباط فى أسواق سوهاج

 

كتبت – هاجر عبدالعليم

“الفقى”: حملات متواصلة للتأكد من سلامة السلع والمنتجات الغذائية وضبط أسعارها.. والمواطنون يطالبون بجزاءات رادعة

أكد اللواء طارق الفقي محافظ سوهاج استمرار الحملات التموينية والصحية والبيطرية بالتنسيق مع الوحدات المحلية بكل مراكز المحافظة لضبط الأغذية الفاسدة والمنتهية الصلاحية وغير الصالحة للاستخدام الآدمي بهدف حماية صحة المواطنين، وكذلك التأكد من عدم مغالاة التجار في أسعار السلع المعروضة واستغلال الأهالي.

كانت الوحدات المحلية بالتنسيق مع مديريات الصحة والتموين والطب البيطري وشرطة المرافق شنت عدة حملات مكثفة أسفرت عن تحرير 208 محضرًا متنوعًا ومصادرة 35 طن أرز فاسد وضبط 421 كيلو من اللحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي.

وأشاد أهالي سوهاج بقيام الوحدات المحلية بالمحافظة بالتنسيق مع مديرتي الصحة والتموين بالحملات التي تستهدف الأغذية الفاسدة والسلع المنتهية الصالحية وغير الصالحة للاستخدام الآدمي وضبط السلع المهربة بهدف حماية صحة المواطنين من المخاطر الناتجة عن استهلاكها وما يترتب عليه من أضرار صحية مطالبين باستمرار الحملات للحد من ظاهرة الغش التجاري وإعدام السلع الفاسدة.

وقال فرغلي السيد، موظف، إن الحملات التموينية والصحية التي تقوم بها الأجهزة المعنية علي الأسواق والمحلات التجارية بمدن المحافظة تسهم بشكل كبير في الحد من انتشار الأغذية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي مطالبا بإصدار قوانين رادعه لكل من تسول له نفسه ببيع السلع غير الصالحة والمغشوشة.

ويضيف جمال الامير، موظف، أن الحملات المتكررة تؤدي إلى شعور المواطنين بالاطمئنان علي سلامة المنتجات التي يتم بيعها بالأسواق.

وطالب بضرورة تضافر الجهود من كل الجهات للسيطرة علي هذه الظاهرة والعمل على زيادة وعي المواطنين بالتأكد من جودة المنتج وعدم شراء السلع المعروضة علي الأرصفة والإبلاغ عن أي تاجر يقوم ببيع سلع مجهولة أو طرح سلع مدعومة فى السوق السوداء.

كما طالب خالد مطاوع مدرس بضرورة استمرار الحملات لضبط كل السلع مجهولة المصدر، خاصة التى يبيعها التجار والباعة الجائلون فى الأسواق والمناطق الشعبية وبالقرى والشوارع الجانبية بأسعار مخفضة متجاهلين خطورتها على صحتهم.

أشارت فاطمة علي ربة منزل إلى ضرورة التصدي لكل حالات الغش وإغلاق كل المحال التجارية والمصانع التي تقوم ببيع الأغذية الفاسدة وإحالة المخالفين للجهات المعنية ليلقوا جزاء رادعًا على أفعالهم التى تضر بصحة وسلامة المواطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى