تقارير وتحقيقات

تصاعد وتيرة التجاوزات من قبل محصلين القطارات تثير الرأى العام

كتبت / نورهان محمد مصطفى

إهانات و اعتداءات أثارت الرأى العام علاقة غير سوية بين الراكب و كمسرى القاطرات تنشأ على أثرها تجاوزات بالسب و القذف و أحيانا بالصفع عدسات راكب توثق الوقائع و تظهر الحقيقة حيث مثلت تذكرة القطارات لعنة للمسؤولين مما جعلهم يصبو لأخذ خطوات جادة للتحديث و تنظيم الخدمة و تحسين الوضع و ضبط التعامل بين الكمسرى و الراكب و لكن لا جدوى من ذلك و مازالت التجاوزات مستمرة حتى الآن .

فقد أثار فيديو تم نشره على مواقع الإجتماعى الجدل فى مصر خلال الأيام القليلة الماضية بعد ظهور كمسرى قطار منوف و هو يعتدى على راكب لعدم قدرته على دفع غرامة محطة إضافية و تتطور الأمر بالصفع على الوجه أمام إبنته الصغيره دون أي شفقة أو مراعاة للطفلة التى إنهالت بالبكاء و حاولت إحدى السيدات دفع الغرامة بدلا منه و لكن واجهت ذلك بالرفض و إصرار المحصل على تسليمه للشرطة الأمر الذى جذب تعاطف شعبى واسع و تم وقفة عن العمل و إحالته للتحقيق .

لم تكن هذة الواقعة هى الفريدة من نوعها فهى ناتج سلسلة من التجاوزات التى حدثت من قبل و لم تشهد رد فعل رادع من المسؤولين فقد شهدت البلاد العديد من التجاوزات الغير لائقة حيث تعرض مجند إلى حالة من التنمر و الإستهزاء بزيه العسكرى و التقليل منه قائلا له ” ضاحكين عليك فى المعسكر ” و طلب منه خلع الكمامة التى كان يرتديها إلى أن تدخلت سيدى و قامت بدفع ثمن التذكرة مستنكرة ما حدث من تنمر على جندى يعد واجهة لجيش مصر و إهانته بهذا الشكل .

و من أكثر الوقائع التى شهدت ردود أفعال عنيفة من قبل المواطنين و أخذت بعدا إعلاميا كبيرا الواقعة التى عرفت ب “شهيد التذكرة “و كان بطلها “محمد عيد” شاب فى مقتبل العمر ضحية لقمة العيش أجبرة كمسرى قطار طنطا المكيف على النزول من القطار أثناء سيره و هو صديق له لعدم تمكنهم من دفع ثمن التذكرة البالغ ٧٠ جنية مما أدى إلى وفاته فى الحال و إصابة الآخر بعاهة مستديمة نتيجة بتر قدمه و أشير أصبح الإتهام إلى الكمسرى الذى وجهت إلية حينها تهمة القتل العمد .

تجاوزات و إعتداءات حوادث قطارات و ضحايا تقدر بالعشرات و أحيانا تزيد واقع مرير و منظومة تحتاج إلى الترميم و هذا يجب علينا طرح سؤال إلى أي مدى سيستمر الوضع هكذا ؟ .

زر الذهاب إلى الأعلى