حوارات

ترند نيوز في حوار مع القارئ والمنشد الديني والداعي الإسلامي الموهوب فى الدبلجة ”محمد متولى”

كتبت :زينب نصر

■عرفت انك في الأصل قارئ ومنشد ديني
عملت اي عشان تطور من صوتك في القرآن وفي الإنشاد الديني؟

هو اكيد يعني مفيش حد بيتولد جامد بصوته بس كل ده بيجي بالتدريب والسماع الكتير يعني لما كنت في المدرسة كنت لازم اطلع في الإذاعة المدرسية وعليا القرآن أو الإنشاد واليوم الي ابويا يعرف فيه اني قرأت في الإذاعة من المصحف او مطلعتش كان يوم مبيعديش لما سألته طب مفيها اي اما اقرأ من المصحف قالي لا اقرأ من حفظك عشان تتعود تحضر الي هتقوله في مخك وكان يقولي إذاعات حفلات مسابقات ده بتقيم مستواك وبتكسر حائط الخوف عندك فلازم تدمنها زي نفسك بالضبط وبالطريقة ده اتعودت على قرائة القرآن والإنشاد الديني مبدئيا ،بعد كدا ابويا كان بيتابعني وبيحفظني بنفسه بعد كدا اما بدأ ينشغل لاقيته بيوديني لعمي ففرحت قولت يااااه اخيرا هخلص من أبويا ومراقبته وشدته في التسميع ببص لاقيت عمي أمر منه وكان بدل ميطلع عيني مره بأ بتطلع مرتين ده كان في القرآن بعد كدا اما ختمته اخدت فيه إجازة سند متصل من أمي الله يكرمها ويحفظها، وكنت بسمع كتير للقرآء الكبار وبقلدهم لغايت ملقيت بعد كدا عندي ملكة تقليد الأصوات وده ساعدني جدا اني اكون صوتي،بعد كدا قررت اتعلم مقامات صوتيه عشان اتعرف على صوتي اكتر واعرف انزل واطلع برحتي واعرف حدوده اي وده هو الي فعلا لاقيته فرق معايا

■من قام بتشجيعك فى حب الإنشاد الديني والدعوة إلى الله ؟
في الأصل المشوار ده لازم اكون بحبه ولازم كمان اكون موهوب فيه ،فلما كنت صغير حفظت القرآن الكريم كامل وأتممته وانا في السنه السادسه الإبتدائية وابويا جابني من الإمارات عشان يدخلني التعليم الأزهري فكان همه اني أطلع انسان حافظ القرآن وواعي يعني فاهم الدين كويس وملتزم بالمنهج الوسطي ،فكان دايما بيفيدني بكل حاجه ممكن تدفعني ولو خطوة للهدف ده،وطبعا انا بالنسبالي ابويا ده زي الإنسان الكامل الي فعلا انا بحاول اجيب ضفره بس للأسف بفضل شايف اني مهما طلعتله هو هيفضل الي هو اعلى من كدا بكتير،ف ابويا ده قدوتي المعاصرة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم ،وطبعا من غير مننسى أمي
دايما لكل فيهم طريقة للدفع والتحفيز تختلف عن الآخر ،بس يكفي إنها بمجرد إنها تكون راضية عني انا بحس بكدا وأي نعمة وتوفيق من ربنا طول حياتي هيكون بسبب دعائها ليا وانا بقول الكلام ده ومتأكد منه ١٠٠%،لولا رضى أمي عني مكنتش هبأ حاجه ولا هكون حاجه

■كلية أصول الدين كان ليها دور فى حبك لدعوة الله؟
الكلية ليها جنب التثقيف الشرعي لأنه طبعا يعني كلية زي كلية أصول الدين بالقاهرة الي هيا من أقدم الجامعات الشرعية في مصر درس فيها شيخ الأزهر الحالي الشيخ أحمد الطيب وغيره وغيره من العلماء ومجددي العصر الذي شهد لهم الزمان بالنبوغ والوصول إلى ما لم يصل إليه غيرهم فبالتالي الكلية ده درست فيها طرق الدعوة وأساليبها والقضايا المعاصرة وما على يجب للداعية فهمه وفعله وما عليه وبها درست أيضا علوم الكلام التي بها يكون من خلالها الرد على شبهات المستشرقين والطوائف التي تبث افكار عقلية قديمة وركيكة بحته للتأثير على إعتقاد المسلمين وإفساد سلوكهم تجاه دينهم

■لكلا منا حلم يسعى ليه فماذا كان حلم “محمد”؟

اقدر اوعي الناس بدينهم واحببهم فيه بأبسط طريقة ممكنه سواء كان من خلال اني اعرفهم قيمة القرآن أو أسمعهم الفن في الإنشاد والإبتهالات واد اي ان الإنشاد ده اصلا تاريخ كبير وتراث مش اي حاجه وخلاص ،او من خلال تبسيط المفاهيم والأفكار في قصص مدبلجة او شرح مبسط يكون مسلي قبل ميكون مفيد.

■سبب طريقتك باستخدام الدبلجه فى الدعوه ؟وهل بتقصد وتخص سن معين من الناس ؟

ده موهبة اولا محدش فينا بيختار موهبته بس الي بيفرق إنك هل إستعملتها في الخير أم في الشر وعلى اساس ذلك يكون الثواب والعقاب ،طبعا الدبلجة ده ممكن نستعملها لنوصل المعلومة لفئة معينة من الناس،سواء كانت اطفال أو كانو شباب من الي بيحبو اي حاجه هزلية،ممكن اي حاجه مش عاجبانا ممكن نحولها مش لازم نلغيها،ممكن اي حاجه مش عاجبانا ممكن نحولها مش لازم نلغيها،طب لي لأنها ممكن تفيدك بطريقة إنت مكنتش تتخيلها

تخيل إنت لو لغيت الدبلجة الهادفة هيتبقى اي؟
الدبلجة الغير هادفة هل هيفهم الطفل ده المعلومة من الشيخ فلان هيفهم؟ طب لو فهم هيحب يطبقها ؟ هيحب يعرف عنها كمان؟ لا هيقول لا انا هروح ألعب
فلازم نستغل كل حاجه سلبية وتحويلها لشيئ نافع،
حتى لو المنفعة ١٠%بس ده أحسن منه يكون الضرر ١٠٠%ربنا بيقول(فتقوا الله ما إستطعتم وإسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم)بمعنى مش قادر امنع
حاول تقلل

■ شايفه ان فيديوهاتك جودته وتصويرها ومنتجتها ممتازة هل في جهة بتساعدك في التصوير او المنتجه ؟

لا انا كنت بسمع ان فنانين كبار اوي ومع ذلك هما الي بيمنتجو لنفسهم وشغلهم
فقلت معلش انا احوج لإني اقلدهم حتى لو مش بمزاجي لأني معرفش حد بيمنتج ولو في هيكلفني اوي وانا لسه اصلا مبدأتش حاجه عشان تكون مراية ليا والناس تدعمني على اساسها وتطلبني، فبدأت اتفرج على ناس بتمنتج واتعلم منهم عادي وطبعا معنديش امكانيات تصوير عالية ولا حتى كذلك مونتاج عالي فجبت تلفون متوسط ونزل عليه برنامج lnshot وبدأت ألعب فيه حوالي 5شهور كدا
دلوقتي بدل مياخد مني الفيديو يومين اول 3أيام
بأ بياخد مني 10دقائق بس وبخلصه مونتاج، واي فيديو مونتاج عامله بتلفون متواضع مع 80%من الخدعات البصرية

■نرى الكثير من الشباب بعيدين كل البعد عن الله كيف توضح هذا البعد؟ و بماذا تنصحهم؟

لا بعد الإنسان وقربه إنما هو قلب بيد الله فيرى الله في كل هذه القلوب من طلب الصلاح والهدى فيهديه ومن أراد الحياد عن الطريق المستقيم والضلال فيضله لكن جل ما نستطيع فعله لهم أن نصحح لهم أولا المفاهيم المغلوطه مثل مفهوم الإلتزام فلإلتزام هو البعد عن (الحرام) فقط وذلك وفق النصوص القرآنية

والسنة النبوية وليس على اساس قول فلان أو فلان فلا يملك أحد في العالم سلطة في دين الله،ثم نحاججهم ونلزم شبابنا الحجة ولكي نفعل ذلك يجب أن نصل إليهم بكل السبل كما يفعل الغرب تماما،فلغرب يبدع في الوصول إلى عقول الشباب ليفسدهم فلماذا لا نرد على الغرب بنفس خططهم،فليس كل الشباب يفهم اللغة العربية وليس كل الشباب يهوى الحديث وطلب العلم بالساعات كي يصل الى الحقيقة وليس كل الشباب لدبه العزيمة لفعل الفرائض كي تأتي بعد ذلك وتحاسبه على النوافل وهكذا، فإن ألزمناهم الحجة فإنا بذلك نكون قد أتممنا واجبنا ،وسيكون هناك الضال أيضا والمعاند منهم فهذة سنة الله في خلقه،ولا يخلو من هذه الأصناف أي زمان أو أي مكان

■ما هي المصادر والمراجع التي تعتمد عليها في توصيل رسالتك؟ وهل من الممكن أن يكون هناك دعاة كبار يعتمد عليهم “محمد متولى ” كمصادر لمعلوماته؟ ومن هم؟
المصادر
حفظ القرآن الكريم وفهم معانيه على اساس ذلك يكون أصل الدعوة فيتيسر لنا حينها فهم السنة التي هيا المصدر الثاني للداعية بعد القرآن وايضا من على اساس حفظ وفهم القرآن تفهم المسائل الفقية والعقائدية وكل ما شب فيه نزاع (فإن تنازعتم في شيى فردوه إلى الله والرسول ) ، أما الدعاة فهم كثر وكل واحد منهم يتميز عن غيره في شيئ
فمنهم من يتميز بغزارة علمه وإستحضاره ومنهم من يتميز ببساطة ألفاظه في توصيل المغلومة ومنهم من يتميز بالذكاء في الردود والحوارات ،ويجب على الداعية أن لا يحصر نفسه تحت شيخ بعينه وذلك لأن العلوم لا تتوافر في شيخ دون الآخر ،فربما يكون الشيخ الأول لديه علم غزير في الفقه لكن ليس في الحديث والشيخ الآخر لديه علم ليس بعده في الحديث لكن ليس في غيره الخ ،فعلى الإنسان إن اراد تحصيل العلوم عليه ان يبرع في طلبها

■وفى آخر الحوار حابب تقول إيه لجمهورك من خلال موقع ترند نيوز؟
حابب أقول لكل إنسان إنك لازم يكون ليك رسالة في حياتك وهدف وطموح تحققه ولازم الطموح ينعكس على دينك مثلا خلينا نقول إن حلمك تبقى ملاكم زي محمد على كلاي ده ملاكم مش شيخ ولا خطيب ومع ذلك إستغل طموحه عشان يخدم بيه عقيدته وعلى فكره يكفيك شرف إن ربنا يستعملك في الدعوة لدينه من الآخر غاية الدعوة واحدة وهي للدين الإسلامي الحنيف وسبلها تتنوع وتتعدد بعدد شعر رأسك لكن أهم حاجه قبل متتكلم إتعلم وإفهم (عشان إحنا أمة إقرأ) فلازم نقرأ ونتعلم ونعلم غيرنا ونوصل المعلومة ده للبسيط والعامي فينا قبل المتعلم والمثقف

“محمد متولى” موهبه تستحق الاكتشاف والدعم ليخرج جيلاً واعى بأمور دينه ومحب للقران الكريم والإنشاد الدينى

زر الذهاب إلى الأعلى