آراء حرة

المشي كنمط حياة صحي

ترجمة وكتابة: داليا السيد

بسم الله الرحمن الرحيم

من منا لا يريد أن يكون أقوى جسديا ونفسيا؟! الجميع يريد ذلك، لأن القوة في الحق بقوة الله سبحانه وتعالى هي نوع من السعادة للإنسان. لذلك كان التوجيه النبوي الشريف في قول سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف (رواه مسلم). كذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: وإن لبدنك عليك حق (في الصحيحين)، وواحد من حقوق البدن هو أن تحافظ عليه بالنشاط المستمر المناسب الذي يمنع عنه الكسل.

إن اعتبار المشي نمط حياة أي جزء من روتين الحياة اليومي شيء مطلوب، ولم لا ونحن نؤجر ونثاب عند الله سبحانه وتعالى في أنماط في المشي داخل عباداتنا مثل المشي في مناسك الحج، والمشي إلى المساجد، والمشي للتأمل في بديع خلق الله سبحانه وتعالى في البيئة الطبيعية والمادية حولنا.

قد يتساءل البعض منا عن سبب أهمية المشي بالنسبة لي، ولماذا يجب أن أخرج وأمشي؟ إن أحد الأسباب لأهمية المشي هو أنه من خلال المشي إلى العمل أو مكان الدراسة، فإنك تساعد أيضا في الحفاظ على نظافة البيئة من حولك التي قد تصل إلى 80% من تقليل تلوث الهواء بدخان المركبات.

إن الخروج والمشي مفيد لجسمك، وإذا وضعت نيتك خالصة لله سبحانه وتعالى في أنك تعمل عمل يحبه جل وعلا، ستحصل على حسنات والله يضاعف لمن يشاء، وقد ثبت أن المشاركة في ما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا من النشاط البدني يوفر العديد من الفوائد الصحية بسبب تنشيط الدورة الدموية، وتدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى كافة أجزاء الجسم، وتزويد الأعضاء بما تحتاجه من مغذيات. يمنحك المشي أيضًا مرونة في عضلات الجسم تساعدك في مزيد من الأنشطة الشاقة.

إذن، فما هي كيفية المشي السليمة؟
حسنًا، قد تفكر أن المشي هو أن تضع قدمًا واحدة أمام الأخرى وتمضي قدمًا، لكنها طريقة واحدة للمشي، إلا أن أقصى استفادة من أجل اللياقة، تتطلب أن يبقي الفرد رأسه مرفوعًا، وأن تكون خطواته سلسة هينة متذكرا قول الله سبحانه وتعالى: “وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا..” (سورة الفرقان63).

يذكر موقع ويكي فيرستي، أن المشي يوفر أيضا كونه رياضة بدون أو منخفضة التكاليف، وكونه نمط حياة صحي الحفاظ على وزن صحي مما يساعد في تقليل الدهون الزائدة في الجسم، والحفاظ على صحة القلب وضغط الدم.
وفي عالم التكنولوجيا يوجد الكثير من التطبيقات على هواتفنا تساعدنا على الترفيه وتزويدنا بالمعلومات، وكذلك عداد لخطوات المشي وتسجيل وقته ومعرفة السعرات الحرارية التي أحرقها في تلك الفترة الزمنية. وإذا لم يكن المشي بمفردك هو نمطك، فهناك مجموعات أو نوادي للمشي يمكنك الإنضمام إليها أو إنشاءها.

وأخيرا، هل تعلم أن هناك مبادرات تشجع على المشي، وتحدد عدد خطوات 10 آلاف خطوة أو أقل يوميا للحفاظ على صحة جيدة؟! فابدأ بالتدريج وحافظ على نمط حياتك الصحي واجعل نيتك حُب الله تعالى.

زر الذهاب إلى الأعلى