حوادث وقضايا

التحقيقات في مقتل مريض نفسي.. شقيقه قطع جثته بمنشار

كتبت: هاجر عبد العليم

في واقعة قاسية تخلص شاب من شقيقه المريض لأسباب كانت في نظره كافية لإنهاء حياته، وذلك حسب أوراق التحقيق في قضية مقتل مريض نفسي بالعمرانية، يدعى «أحمد إبراهيم سيد»، والتي كشفت تفاصيل مروعة، حيث أثبتت المعاينة التي تضمنتها التحقيقات، أن الجثة تم العثور عليها مقطعة إلى 7 أجزاء ومعبأة داخل كرتونة وحقيبة، في شقة تحت الإنشاء، حيث تم العثور على رأس المجني عليه مفصولا عن جسده، وتم قطع ذراعيه، وتقسيم جذعه لنصفين، بينما تم شق النصف السفلى طوليا، وتقسيمه إلى 3 أجزاء، وذلك باستخدام منشار ومطواة.

رائحة كريهة تكشف الواقعة
رائحة كريهة انبعثت من داخل الشقة التي ألقيت بها الجثة، كشفت عن الجريمة، حيث جرى إبلاغ قسم شرطة العمرانية، وتبين أن والد المجني عليه يدعى «إبراهيم سيد»، كان قد أبلغ عن اختفاء نجله الأصغر «أحمد»، موضحا أنه مريض نفسي، واختفى عن المنزل منذ 3 أيام.

وبعد اكشاف الواقعة، تعرف الأب على جثة نجله الغائب، ولكن ظل الغموض مسيطرا على القضية، فمن ارتكب تلك الجريمة القاسية، ومع استمرار التحقيقات، توصلت الأجهزة الأمنية إلى أن شقيق القتيل الأكبر ويدعى «فتحي»، 22 عاما، هو القاتل، وبعد القبض عليه أدلى باعترافات تفصيلية عن الواقعة، وقال فيها إنه وأسرته عانوا كثيرا من تصرفات المجني عليه، وذلك لأنه مريض نفسي ويتلقى علاجا منذ فترة، وكان يتسبب لهم في مشكلات متكررة مع الجيران والمارة، علاوة على تعديه الدائم بالسب على والديه، واصفا إياه بـ«كنت تحس أنه شيطان».

المجني عليه رفض تناول علاجه
وقبل ارتكاب الجريمة، رفض المجني عليه تناول علاجه، فحاول المتهم إقناعه بتناوله، لكنه اشترط حصوله على المطواة التي أخفتها أسرته منه خشية إيذائه لأي شخص، فأقنعه بوجود المطواة في الشقة الخالية بالطابق الرابع من ذات العقار الذي يسكنون به، فصعدا إلى الشقة، وعندما حاول المجني عليه الحصول على المطواة طالبه المتهم بتناول علاجه أولاً، إلا أن مشاجرة نشبت بينهما فسدد المتهم طعنة لرقبة شقيقه، ولفظ أنفاسه الأخيرة في وحقيبة، وترك الجثة مكانها، على أن يعود لنقلها إلى مكان آخر، لكن تم اكتشاف الجريمة قبل نقلها، وتمت إحالة المتهم للمحاكمة التي قررت الحكم بإعدامه شنقا بتهمة القتل العمد.

زر الذهاب إلى الأعلى