صحه

وزيرة الصحة تزور مستشفى العلمين النموذجى وتتابع عمل سيارت الإسعاف والأكشاك الطبية على الطريق

كتبت: هاجر عبد العليم

تفقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مستشفى العلمين النموذجى بمحافظة مطروح، اليوم السبت، للوقوف على استعدادها التام لاستقبال أى حالات وتقديم كافة الخدمات الطبية، ضمن خطة التأمين الطبى، والتى بدأ تطبيقها بجميع المحافظات الساحلية تباعًا بداية من منتصف شهر يونيو بالمجان، تزامنًا مع زيادة تردد المصطافين على تلك المدن خلال فصل الصيف، فى إطار حرص الوزارة على الاهتمام بالصحة العامة للمواطنين.

جاء ذلك بحضور الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي، والدكتور محسن طه رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور محمد ضاحى رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، والدكتورة مها إبراهيم رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور أحمد البلتاجى وكيل وزارة الصحة بمحافظة مطروح، والدكتور محمد ظريف مدير مستشفى العلمين النموذجي.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمى للوزارة، أن الوزيرة اطمأنت على تواجد القوى البشرية من الأطقم الطبية والاستشاريين فى كافة التخصصات اللازمة من جراحات عامة وأوعية دموية وعظام وطوارئ، كما تفقدت وحدة الغسيل الكلوى بالمستشفى، حيث تحدثت إلى أحد المرضى بالوحدة والذى توجه إليها بالشكر ولكافة الفرق الطبية من أطباء وفريق التمريض القائمين على خدمته، كما وجهت الوزيرة بتسجيله وكافة مرضى الغسيل الكلوى على موقع تلقى لقاح فيروس كورونا وحصولهم عليه، باعتبارهم من الفئات المستحقة ذات الأولوية للحصول على اللقاح.

وأشار مجاهد إلى أن الوزيرة وجهت بزيادة ضح عدد من الفرق الطبية بالمستشفى فى تخصصات الطوارئ والعظام والأوعية الدموية والجراحات العامة، وتوفير جهازى (CR) الخاص بالأشعة المقطعية، كما وجهت الوزيرة بزيادة الإعلانات على طول الطرق لتوعية المواطنين بكافة الخدمات الطبية التى تقدمها مستشفى العلمين النموذجى على مدار ال24 ساعة، فى الطوارئ وكافة التخصصات، بالإضافة إلى وحدة الغسيل الكلوي، وذلك لتوعية المواطنين وحصولهم عل أفضل خدمة طبية خلال تواجدهم فى المدن الساحلية، لافتًا إلى أن مستشفى العلمين النموذجى أقيمت على مساحة 23 ألفًا و 597 مترًا، ويضم المستشفى 94 سريرًا، يشمل طوارئ، عناية مركزة، عناية قلب، غرف عمليات، وحدة غسيل كلوى تضم 9 ماكينات، أسرة داخلي، كشك نساء وتوليد، بالإضافة إلى وحدة الأطفال المبتسرين.

وأضاف مجاهد أن الوزيرة اطلعت على نموذج رسم هندسى لتصاميم فندق مستشفى العلمين النموذجى الخاص بإقامة الأطباء، حيث وجهت الوزيرة برفع كفاءته والانتهاء من كافة الأعمال والتجهيزات على أعلى مستوى وفى أقرب وقت، كما وجهت بتذليل كافة التحديات والعقبات التى تواجه الفرق الطبية المتواجدة بمحافظة مطروح، وتوفير إقامة لائقة لهم.

كما أكدت الوزيرة حرص الوزارة على تفعيل خطة التأمين الطبى للأماكن الساحلية التى يتزايد بها عدد المصطافين فى الفترة من شهر يونيو وحتى منتصف شهر سبتمبر من كل عام، مؤكدة أيضًا جاهزية مستشفيات “العجمي، الحمام، العلمين النموذجي، الضبعة، رأس الحكمة ومطروح العام” حيث تم زيادة ضخ الأطقم الطبية وإمداد تلك المستشفيات بكافة الأدوية والمستلزمات، موجهة بزيادة حملات رش وتعقيم كافة القرى السياحية مرتين يوميًا، والحملات الرقابية على حمامات السباحة، بالإضافة إلى تكثيف حملات الطب الوقائى لمراقبة الأغذية والمياه.

وخلال لقاء صفحي، أكدت الوزيرة طرح أول 10 ملايين جرعة من الإنتاج القومى للقاح فيروس كورونا “فاكسيرا سينوفاك” خلال منتصف شهر أغسطس القادم فى أكثر من 500 مركز على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى استقبال جرعات من لقاحى “فايزر وجونسون أند جونسون” خلال الفترة القادمة لأغراض السفر من خللا ال126 مكتبًا الذى تم تفعيل العمل بهم لاستخراج الشهادات الموثقة لتلقى اللقاح والمؤمنة حيث تحمل رمز الاستجابة السريع (QR CODE)، مؤكدة أن تلقى اللقاح لأغراض السفر سيكون خلال 72 ساعة من التسجيل على الموقع.

وأوضحت الوزيرة أن مصر شهدت خلال الفترة الماضية أكبر انخفاض فى عدد إصابات فيروس كورونا، كما ناشدت الوزيرة كافة المواطنين بضرورة التسجيل على موقع تلقى لقاح فيروس كورونا مع الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية والابتعاد عن التجمعات للحفاظ على مكتسبات التصدى لجائحة فيروس كورونا.

وتابع مجاهد أن الوزيرة حرصت على تفقد إحدى سيارات القوافل الطبية المتنقلة والمتمركزة على طول طريق الساحل الشمالي، حيث اطمأنت على توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بالسيارة، كما تفقدت أيضًا إحدى سيارات الإسعاف المتمركزة على طول طريق الساحل الشمالى واطمأنت على جاهزية السيارة وكفاءة الأجهزة بها كما تحدثت إلى طاقم السيارة من المسعفين واطمأنت على حصولهم على التدريبات اللازمة للتعامل مع الحالات المختلفة وخطة الإخلاء الطبى إلى المستشفيات.

وذكر أن الوزيرة تفقدت أيضًا أحد الأكشاك الطبية وتحدثت مع عامل بأحد المحال التجارية أثناء تردده على الكشك لقياس ضغط الدم والاطمئنان على صحته، حيث نصحته الوزيرة بشرب الكثير من السوائل خلال ساعات الطقس الحار بالنهار والنوم عدد ساعات كافية خلال ساعات الليل، كما أوصته بالتسجيل على موقع تلقى لقاحات فيروس كورونا من خلال أجهزة “التابلت” المتوفرة بكافة الأكشاك الطبية وإبلاغ زملائه بالعمل بالقدوم والتسجيل على الموقع لحماية أنفسهم من الإصابة بفيروس كورونا، كما وجهت الوزيرة أيضًا بتوفير ثلاجات صغيرة متنقلة لحفظ المياه والسوائل مع توفير وجبات دورية لكافة فرق الإسعاف والفرق الطبية بسيارات القوافل والأكشاك الطبية.

زر الذهاب إلى الأعلى