آراء حرة

ضحية جديدة بين أنياب التنمر

كتبت: نورهان محمد

جريمة ترتكب يوميا في حق الإنسانية، وبات التنمر تاج يتزين به جيل هذا العصر، وأمست المشاعر والإحساس بالآخرين هوية مفقودة حتى وصل بنا الحال أصبحنا نقتل بعض عمدا بالكلمات المسيئة والضحكات الساخرة ليكن قانونا ينتهجة أناس انتزعت من قلوبهم الرحمة وآخر ضحية نجمت عن التنمر حمد أشرف، عرف بانسانيته وحبه للآخرين دفعته تلك الضحكات الساخرة لإنهاء حياته خوفا من نظرات وعبارات التنمر القاسية وهنا سنروي لكم بالتفاصيل معنى التنمر وآثاره.

التنمر هو أي ضرر بيحصل بين طرفين سواء جسدي أو لفظي ، بشرط انه يكون فيهم طرف ضعيف في السايكولوجي برتبط التنمر بعدة إضطرابات ومشاكل نفسية و سلوكية.. بتبدأ من اضطراب الشخصية ونقص تقدير الذات.. وبتصل للإكتئاب.يعني الشخص اللي بيمارس التنمر على نجاح شخص تاني.. وبحاول يقلل من قيمة إنجازه.. ده شخص غير سوي.. ببساطة..عندنا درجة شائعة من التنمر يعني اكتساب السلطة على حساب شخص آخر هناك العديد من أنواع التنمر، ولكن الأكثر شيوعًا وانتشارها بينا رغم أن الرسول صلى الله عليه وسلم، حثنا على جبر الخواطر وألا نؤذي أحداً بكلمة، ولكن بعدنا عن الدين والتربية هو الذي يجعلنا لا نشعر بمن حولنا أو نخاف على شعورهم أو نخاف الله عز وجل الذي خلقك فسواك في أحسن صورة كي تحمده على ذلك، ولكنك لم تفعل بل تسخر من خلقه. كما أن.

التنمر بقى واخد حده مع الناس بقي موضة العصر الحديث واللي بقي موضة جديدة بين الناس ، اسمحولي إني ألقي باللوم الأول علي الاهل ، انا طبعا عارفة انه كل واحد وواحده من عينهم ولادهم يطلعوا احسن منهم مليون مرة ، لكن اسمحولي اقولكم انتوا اسأتوا تربية ولادكوا لانكم إما مكنتوش قدوه حسنة أو منتبهتوش للعلامات علشان تقوِّموا وتصلحوا. قله الثقه بالأبناء
واللي مش شرط تيجي من المجتمع الخارجي ، لكن بنلاقيها كتير من جوا البيت ، زي انه يتريق علي ابنه او بنته قصاد الجيران والاقارب والاصحاب بنية الهزار ، والحقيقة انه بيعلم ولاده استباحة نفسية الطرف الآخر،الاطفال بتقلد ، فطبيعي اذا بيتمارس عليه اي نوع من انواع العنف ، او البيت مشحون بالمشاكل بيكون هي دي طريقة التواصل مع العالم الخارجي،انشغال الأهل بالعمل وتوفير حياة كريمة لأطفالهم بيخلي الطفل عايز يلفت الإنتباه ويقول (انا هنا ، شوفوني)

التنمر أصبح جريمة طبقا للقانون الجريمة: نصت مادة قانون جديدة على أنه يعد تنمرا كل استعراض قوة أو سيطرة للجاني، أو استغلال ضعف للمجني عليه، أو لحالة يعتقد الجاني أنها تسئ للمجني عليه، كالجنس أو العرق أو الدين أو الأوصاف البدنية، أو الحالة الصحية أو العقلية أو المستوى الاجتماعي، بقصد تخويفه أو وضعه موضع السخرية، أو الحط من شأنه أو إقصائه عن محيطه الاجتماعي.العقوبة: أقر مشروع القانون عقاب المتنمر بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تزيد على 30 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وهذه المشكلة هي من المشكلات الخطيرة التي تدفع الطلاب لكرة الدراسة، ونجد في الكثير من المدارس قد يتعرض جميع الطلاب للتنمر والوحشية وقد تتحول جميع سلوكياتهم لسلوك خاطئة، كما ان التنمر هو قد يكون ظاهره قديمة وقد يواجها العديد من الأشخاص وهي تبدأ تدريجيا من الطفولة حتي الكبر وبهذه الطريقة فسوف يتنمر جميع الطلاب على بعضهم البعض بعنف ووحشية وهم يقومون بالاعتداء على بعضهم سواء كان في حمامات السباحة أو في مداخل المدرسة أو في الاستراحة ولذلك ينصح بتربية أبنائنا من سن الصغر على الأخلاق وعدم التنمر مهما كانت الأسباب.

To stop bullying in school , we also need to stop bullying at home and at work

زر الذهاب إلى الأعلى