الدين والحياة

أقوال السلف فى تعظيم الدليل 2

بقلم فضيلة الشيخ أحمد على تركى

ومن شعر الشافعي :

كل العلوم سوى القرآن مشغلة

إلا الحديث وعلم الفقه في الدين

العلم مـا كان فيه قال حدثنا
وما سوى ذلك وسواس الشياطين!

قال الإمام أحمد بن حنبل :
“من رد حديث رسول الله ، فهو على شفا هلكة ” .
المناقب لابن الجوزي

لا تقلّد دينك احدًا من هؤلاء، ما جاء عن النبي ﷺ فخذ به .

وقال : من ادعى الإجماع فهو كذاب .

وقال : رأي الأوزاعي ، ورأي مالك ، ورأي أبي حنيفة كله رأي ، وهو عندي سواء ، وإنّما الحجة في الآثار .

إعلام الموقعين – 2/302.

وقال :
لا تقلد دينك أحدا من هؤلاء ما جاء عن النبي ﷺ وأصحابه فخذ به، ثم التابعين بعد؛ الرجل فيه مخير .

ابن عبد البر في الجامع – 2/149.

قال محمد بن زيد المستملي : سأل أحمد رجل : أكتب كتب الرأي؟
قال: لا تفعل، عليك بالآثار والحديث ، فقال: إن عبد الله بن المبارك قد كتبها ، قال له: ابن المبارك لم ينزل من السماء ، إنما أمرنا أن نأخذ العلم من فوق .

ابن أبي يعلى في طبقات الحنابلة – 1/309.

وكان ينهى تلاميذه حتى عن كتابة آراءه الفقهية وفتاويه ، ولما أحس يوماً بإنسان يكتب ومعه ألواح في كمه قال له : لا تكتب رأيي ؛ لعلي أقول الساعة مسألة ثم أرجع غداً عنها .

ابن أبي يعلى في طبقات الحنابلة – 1/329.

وقال :

وليس في السنة قياس, ولا تضرب لها الأمثال, ولا تدرك بالعقول ولا الأهواء, إنما هو الاتباع وترك الهوى .

أصول الســنة – 16.

وقال :

بَلَغَ ابن أبي ذئب؛ أن مالكاً لم يأخذ بحديث “البيعان بالخيار”. فقال: «يُستتاب. فإن تاب، وإلا ضُرِبَتْ عنقه». ثم قال أحمد: هو أورع وأقوَلُ بالحق من مالك .

الذهبي في السير – 7/142-143.

وقال :

الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي ﷺ وعن أصحابه ثم هو من بعد التابعين مخير .

أبو داود في مسائل الإمام أحمد – 276/277.

وقال :

من رد حديث رسول الله ﷺ فهو على شفا هلكة .

ابن الجوزي في المناقب – 182.

قال الثوري :

إن استطعت ألاَّ تحك رأسك إلا بأثرٍ فافعل .

أخرجه الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع.

قال جعفر الصادق لأبي حنيفة :

إتق الله ، لا تقل برأيك ، غداً نقوم بين يدي الله أقول اتبعنا وتقول رأيتُ وقستُ .

أعلام الموقعين – 1/256.

قال الأوزاعي :

عليك بآثار من سلف، وإن رفضك الناس، وإيّاك وآراء الرجال، ولو زخرفوا لك القول .

إعلام الموقعين – 2/103

وقال ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :

ﺍﺻﺒﺮ ﻧﻔﺴﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴُّﻨَّﺔ، ﻭﻗﻒ ﺣﻴﺚ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻭﻗﻞ ﺑﻤﺎ ﻗﺎﻟﻮﺍ ، ﻭﻛﻒ ﻋﻤﺎ ﻛﻔﻮﺍ ﻋﻨﻪ ، ﻭﺍﺳﻠﻚ ﺳﺒﻴﻞ ﺳﻠﻔﻚ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺴﻌﻚ ﻣﺎ ﻭﺳﻌﻬﻢ .

تهذيب ﺍﻟﺤﻠﻴﺔ – 2/291.

فإن علمنا أن الأوزاعي من أتباع التابعين ، علمنا أنه لا يقصد بـ”السلف” إلا أصحاب النبي ﷺ قبل أن يكون أحدٌ من القرون المفضلة .

ولا يقصد نفسه ومن معه في القرون المفضلة.

قال عطاء بن مالك عندما سئل عن مسألة في الطلاق : لا أدري، قيل له فما تقول أنت؟ قال: أستحي أن يُدان في أرض الله برأيي .

سير أعلام النبلاء – 6/330.

عامر الشعبي جاءه رجل يسأله عن ختان المرأة وقد أفتوه فيها ، فقال له :

إن أتوك به من عند الصحابة فخذ به ، وإلاّ فاطرحه في الحشّ [وفي رواية: وإلّا فبُل عليه] .

سير أعلام النبلاء – 6/214.

وقال لسائل عن مسألة في الطلاق :

إن قلت لك برأيي ، فَبُلْ عليه .

سير أعلام النبلاء – 6/215.

قال الفضيل بن عياض :
لو أن المبتدع تواضع لكتاب الله وسنة نبيه، لاتبع ما ابتدع، ولكنه أُعجب برأيه فاقتدى بما اخترع .

التذكرة في الوعظ – 97.

قال ابن تيمية :
من فارق الدليل ضل السبيل، ولا دليل إلا بما جاء به الرسول ﷺ .

مفتاح دار السعادة 1/304.

وقال :
من ابتغى الهدى في غير الكتاب والسنة لم يزدد من الله إلا بعداً .

مجموع الفتاوى (120/5)

وقال :
لا تعبأ بما يفرض من المسائل بغرض التهويل وبدعوى الإجماع وأن لا خلاف في ذلك .

المجموع (5/135)

وقال :
كلٌّ يَحتجّ لقوله، ولا يُحتج بقوله، إلا الله ورسوله .

المجموع (5/136)

وقال :
في مسائل النزاع لا يُحتج بقول أحد

المجموع (142/5)

قال ابن القيم :
ومن أحالك على غير أخبرنا وحدثنا فقد أحالك: إما على خيال صوفي، أو قياس فلسفي أو رأي نفسي ؛ فليس بعد القرآن وأخبرنا وحدثنا إلا شبهات المتكلمين وآراء المنحرفين ، وخيالات المتصوفين ، وقياس المتفلسفين ؛ ومن فارق الدليل ، ضل عن سواء السبيل.
ولا دليل إلى الله والجنة ، سوى الكتاب والسنة ؛ وكل طريق لم يصحبها دليل القرآن والسنة فهي من طرق الجحيم ، والشيطان الرجيم .

مدارج السالكين – 2/493.

قال النووي :
وإذا ثبتت السنة لا تتركها لترك بعض الناس أو أكثرهم أو كلهم لها .

شرح صحيح مسلم – 8/56.

قال شعبة ابن الحجاج :
كل رواية ليس فيه سمعنا وحدثنا عن رسول اللـه ﷺ فهو خلٌ وبقل.

سير أعلام النبلاء – 7/205.

زر الذهاب إلى الأعلى