الدين والحياة

نساء تبرأ منهن الرسول صلى الله عليه وسلم

بقلم فضيلة الشيخ أحمد على تركى

هناك بعض النساء التى تبرأ منهن رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبب الأفعال التي تخالف الدين الاسلامى ومن هؤلاء :

1 – المرأة التى تغضب زوجها:

▫️عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:” إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت ، فبات غضبان عليها ، لعنتها الملائكة حتى تصبح.

〖 رواه البخـاري 〗..

2- نساء كاسيات عاريات:

▪️عن أبى هريرة رضى الله عنه ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

” صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس و نساء كاسيات عاريات مميلات مائلا ت روؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها و إن ريحها لتوجد من مسيرة كذا و كذا “.

〖 رواه مسلم 〗..

3 – المتشبهات من النساء بالرجال:

▪️عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال” .

〖 رواه البخـاري 〗

4- النائحة:

▫️عن ابن مسعود رضى الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:” ليس منا من لطم الخدود ، وشق الجيوب ، ودعا بدعوى الجاهلية .

〖 رواه البخـاري 〗

5 – المرأة المبالغة فى الحداد:

▪️لا يحل لامرأة تؤمن بالله و اليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال ، إلا زوج ، فإنها تحد عليه أربع أشهر وعشرا .

〖 صحيح الجامـع 〗

6- المرأة المصادقة للدجال:

▫️عن عبد الله بن مسعود قال : من أتى عرافا أو كاهنا ، يؤمن بما يقول ؛ فقد كفر بما أنزل على محمد .

〖 صحيح الجامـع 〗

7- الواشمة والمستوشمة:

▫️قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:”لعن الله الواشمات ، و المستوشمات ، و النامصات ، و المتنصمات ، و المتفلجات للحسن ،المغيرات خلق الله “.

〖 صحيح الجامـع 〗

النمص: النامصة هي التي تقوم بنتف الحاجبين اوترقيقهما..

المتنمصة: المفعول بها ذلك بناء على طلبها..

8 – المرأة المستعطرة:

▪️قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:”أيما امرأة استعطرت ثم خرجت ، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية.

〖 صحيح الجامع 〗..

9- المرأة التى تطلب الطلاق بدون عذر شرعى:

▫️قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم: أيُّما امرأةٍ سألت زَوجَها الطَّلاقَ مِن غير بأسٍ فحرامٌ علَيها رائحةُ الجنَّةِ .

〖 صححه الألبانـي 〗.

10- المرأة التى تصبغ شعرها بالسواد:

▪️حين جاء أبو بكر الصديق بأبيه أبي قحافة يوم فتح مكة يحمله حتى وضعه بين يدي رسول الله و رأى رأسه كأنها الثغامة بياضا قال : غيروا هذا أي الشيب و جنبوه السواد.

〖 صححه الألبانـي 〗

زر الذهاب إلى الأعلى