مناسبات

الهجرة النبوية

بقلم / مروة عيد

هي حدث تاريخي، وذكرى لها مكانة كبيرة عند المسلمين، فقد سميت السنة الهجرية بهذا الاسم نسبة إلى هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، والتي كانت تسمى في ذلك الوقت «يثرب» ؛ بسبب ما كانوا يلاقونه من أذى، وعذاب من زعماء قريش، خاصة بعد وفاة أبي طالب عم الرسول الذي كان يحميه.

كانت الهجرة في عام ١٤ للبعثة، الموافق لـ ٦٢٢م، وتم اتخاذ الهجرة النبوية بداية للتقويم الهجري.

وكان من أبرز دوافع الهجرة؛ الحاجة لتكوين دولة إسلامية، ونشر دين الحق في كل مكان.

وحين همّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بالخروج من مكّة المكرّمة، تحرّكت عاطفة المحبّة لوطنه، واستحضر مكانتها العظيمة في وجدانه؛ لوجود بيت الله الحرام فيها، ثمّ انطلق رسول الله مع صاحبه أبي بكر مُستَخْفيين عن أعين قريش، وغادرا مكّة المكرّمة، وفي طريق السّير كان أبو بكرٍ الصديق يمشي ساعةً أمام النبي، وساعة خلفه؛ من فرط خوفه عليه، ومحبّته له، حتى يحميه، وعند وصولهما إلى غار ثورٍ لم يقبل أبو بكر إلّا أن يدخل قبل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ويتحسّس المكان؛ ليتفقّده ويتأكّد من أمنِه، ثمّ دخل رسول الله، ومكث مع أبي بكرٍ في الغار، وقد سخّر الله -تعالى- لهما جندًا من مخلوقاته؛ لتضليل كفّار قريش الذين لحقوا بالنبيّ بعد أن عرِفوا بخروجه من مكّة، إلى أن وصلوا إلى باب غار ثور ، وكانوا على مقربةٍ منهما، فخاف أبو بكرٍ، لكن نبي الله طَمأنه، وقال له: (ما ظَنُّكَ باثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا).

وبعد أن تخلصّا أبو بكر، ومحمد رسول الله من مكرِ الكفار، ووصلا إلى المدينة المنورة، وقد علِم أهلها بقدومهما، بعد أن كانوا يخرجون كل يوم بالصباح ينتظرون دخوله عليهم، حتى إذا اشتدّ الحر عليهم عادوا إلى بيوتهم، وفي تلك الأثناء وصل النبي -عليه الصلاة والسلام- فشاهده رجلٌ من اليهود، فأسرع إلى الأنصار وأخبرهم بقدومه، فخرجوا لاستقباله مسرعين والفرحة تغمرهم، فامتلأت بهم الطرقات حتى أسطح المنازل امتلأت بالنساء، والأطفال، والرجال، وهُم يقولون: “الله أكبر جاء رسول الله .. الله أكبر جاء محمدًا .. الله أكبر جاء رسول الله”.

وخرجت الفتيات الصغيرات بالدفوف يتقدمون أهل المدينة الذين خرجوا في الطرقات ،وهم وينشدون فرحين:

طلع البدر علينا .. من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا .. ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا .. جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة .. مرحبًا يا خير داع
صل الله علي محمد صل الله عليه وسلم

كل عام هجري جديد وأنتم بخير .

زر الذهاب إلى الأعلى