حوادث وقضايا

الأم المتهمة بدهس ابنتها تتسلمها من النيابة بعد تعهدها بعدم التعرض لها

كتب: هاجر عبد العليم

تسلمت الأم المتهمة بدهس ابنتها القاصر بالسيارة، ابنتها من نيابة الإسماعيلية، بعدما تعهدت بعدم التعرض لها، وذهبت الأم وابنتها للعيش معًا مرة أخرى، بعدما تم التصالح بينهما.

وقرر أمس المستشار أسامة صفى، وكيل نيابة ثالث الإسماعيلية، إخلاء سبيل أم وشقيقها، على ذمة قضية تعذيب ابنتها من ديوان قسم ثالث، بعد دفع كفالة 500 جنيه.

وقالت “رنيم”، إنها رفضت اتهام والدتها بتعذيبها أو ضربها أمام النيابة، خوفًا عليها حسب تصريحاتها، مؤكدة أنها اتهمت خالها فقط، بعدما تعرضت للضرب منه عقب قيامها بنشر قصتها على حسابها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك.

كانت قد ألقت مباحث قسم ثالث الإسماعيلية، القبض على أم وشقيقها، بعد أن استغاثت أبنة الأم، بأفراد الشرطة، بعد محاولات الأم لضربها والتعدى عليها، بعدما كشفت الأبنة فى تدوينة لها على حسابها على موقع التواصل الاجتماعى تفاصيل قيام الأم بدهس ابنتها بالسيارة بعد مشادة بينهم مساء أمس على الطريق الدائرى بمدينة الإسماعيلية بالقرب من مسجد الشهداء، بسبب إصرار الفتاة على خلع الحجاب.

وتسبب قيام الأم بدهس ابنتها القاصر بالسيارة فى إصابة الأبنة بكدمات وسحجات بالجسم، وكسر فى الحوض، وتم نقلها لمستشفى جامعة قناة السويس، لتلقى العلاج، ثم قام شقيق والدتها باصطحابها هى والدتها إلى أحدى الشقق السكنية، وتم الاستيلاء على هاتف الأبنة المصابة ومسح التدوينة التى استغاثت بها الفتاة، وتم تهديها بالضرب حال قيامها بتوجيه أى استغاثة أى الحديث عن تفاصيل الحادث.

وقالت يارا السيد، شاهد عيان على الواقعة، إنها شاهدت واقعة الدهس، ثم تابعت استغاثة الفناة من تعذيب أمها وخالها لها، فتوجهت لقسم ثالث بالإسماعيلية، واصطحبت قوة أمنية وتم تحديد مكان الفتاة وتم تحريرها من أمها وخالها، وتم اصطحابهم جميعًا للقسم وتم تحرير محضر وتم عرضهم على نيابة اليوم، والتى أصدرت قرارها بإخلاء سبيلهم مقابل 500 جنيه، وتم توقيع الكشف الطبى على الفتاة، وتم إجراء تقرير طبى حول الإصابات التى لحقت بالفتاة.

وتلقى اللواء منصور لاشين، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الاسماعيلية، أخطارًا من العقيد أحمد الشناوى، مأمور قسم ثالث الإسماعيلية يفيد قيام أم بالاعتداء على ابنتها الوحيدة، والطالبة بالثانوية العامة، بدهسها بالسيارة على الطريق.

وقالت شهود عيان، إنهم فوجئوا بسماع صراخ المجنى عليها، واستغاثتها، بطلب نجدتها، إثر تعرضها للاصطدام بسيارة والدتها عن عمد، وتشاجرت الأم معهم وأجبرت ابنتها على مرافقتها إلى المنزل على الرغم من إصابتها بالكدمات.

ونشرت الفتاة، على موقع التواصل الاجتماعي، استغاثة، من أمها وأهلها، أكدت فيها غياب الأب المنفصل عن الأم منذ طفولتها وسفره بالخارج.

وقالت الفتاة، خلال التحقيقات، إنها تعرضت للاعتداء من أمها والتى طلبت منها النزول من سيارتها الخاصة بالطريق الدائري، وصدمتها عن عمد، بعد مشاجرة بينهما لعدم اقتناع الفتاة بارتداء الحجاب، ثم قام خالها بضربها وتعذيبها عقب الحادث لنشرها تفاصيل الحادث على صفحتها على مواقع التواصل.

زر الذهاب إلى الأعلى