آراء حرة

إعادة تدوير الطعام.. نموذج أمستردام في الاقتصاد الجديد

ترجمة وكتابة: داليا السيد

بسم الله الرحمن الرحيم

لما كان الإسلام يحثنا على حسن استخدام وإدارة مواردنا وأرزاقنا بأنواعها وألا نهدرها وأن نحميها، فنجد قول الله سبحانه وتعالى: “…. وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31).” سورة الأعراف، كذلك في أكثر من آية كريمة في القرآن الكريم، كان ذلك دافع للإنسان المستقيم لأن يبحث أكثر في طرق لكيفية تعظيم وتحسين استخدام الموارد والأرزاق حولنا… حيث يمكننا من خلال الآية الكريمة الواحدة أن نستخرج منها أفكار كثيرة للتطبيق ومنتجات تكون لنا طريق عبادة لله تعالى نسير بها في تعمير حياتنا وأرضنا.

ومع نشاط الإنسان في ابتكار طرق ونماذج جديدة، منها ما يصيب ومنها ما يخطىء ومنها ما تتراكم العلوم به، لذلك نجد منها ما يتلاقى جزئيا أو كليا مع فطرة الإنسانية التي فطر اللهُ سبحانه وتعالى البشر عليها في الاستقامة والإصلاح والتعمير. وهذا لا يمنع ولا يتعارض مع التعرف على جديد العلم،ثم قياسه مع إرضاء الله سبحانه وتعالى ليقبل الإنسان ما يرضي ربه فيها ويرفض ما لا يرضيه جل وعلا مع اعتبار سعة الطيبات التي جعلها الله سبحانه وتعالى.

نشر موقع سكووب مي أنه ولأول مرة في التاريخ، سيتم تنفيذ “نموذج الدونات” للاقتصاد المستدام الخاص بكيت راوورث، حيث أعلنت مدينة أمستردام أنها ستقلل بشكل كبير من استهلاكها للموارد والمواد، وبالتالي إنعاش الاقتصاد للخروج من حالة الركود. حيث تريد المدينة تقليل استهلاك المواد الجديدة بنسبة 50٪ خلال العقد المقبل بإذن الله تعالى.

وكإجراء ملموس، سيتم الترويج للمنتجات ذات العمر الافتراضي الطويل، وسينصب التركيز أيضًا على الإصلاحات كمفهوم في الحياة اليومية في كل مكان، وذلك يمكن بمجرد التفكير في “مقاهي الإصلاح” التي تراها الآن في جميع المدن العصرية من فيينا إلى برلين.
ما هو نموذج الدونات؟

يعتبر اقتصاد الدونات إطارًا مرئيًا للتنمية المستدامة (التنمية المستدامة تجمع بين الاهتمام بالمجتمع والبيئة والاقتصاد) على شكل دونات (قرص به فتحة في المنتصف) يجمع بين مفهوم حدود الكوكب والحدود الاجتماعية. ويعبر الثقب عن نسبة الأشخاص الذين يفتقرون إلى الوصول إلى أساسيات الحياة، بينما تمثل القشرة السقوف البيئية التي تعتمد عليها الحياة. انظر الشكل أدناه.

الهدف الرئيسي للنموذج الجديد هو إعادة صياغة المشاكل الاقتصادية ووضع أهداف جديدة. حيث يعتبر الاقتصاد مزدهرًا عندما يتم تلبية جميع الأسس الاجتماعية دون تجاوز أي من الأسقف البيئية، وهذه مساحة آمنة وعادلة للبشرية (أحد المصادر: ويكيبيديا).

ستضطر المطاعم والفنادق في أمستردام للتبرع بالطعام المهمل. على سبيل المثال، في صناعة البناء، سيكون هناك “جوازات سفر” خاصة لتوثيق المواد التي يمكن إعادة استخدامها، كما يتم تشجيع استخدام المواد المستدامة، خاصة أن المنتجات التي نتخلص منها وبقاياها تحتوي على مواد خام قيمة.

المشاكل المستقبلية متعددة الأبعاد
عندما يتعين علينا فجأة الاهتمام بالمناخ والصحة والوظائف والإسكان والرعاية والمجتمعات، نبحث عن إطار عمل حولنا يمكن أن يساعدنا في كل ذلك، ذلك لأن هدف النشاط الاقتصادي هو تلبية الاحتياجات الأساسية للجميع.
اقتباس: الازدهار يعني أن رفاهنا يكمن في التوازن. نحن نعلم ذلك جيدًا على مستوى أجسادنا وأرواحنا. هذه هي اللحظة التي نخطط فيها لربط صحة الجسم بصحة الكوكب، ليتحقق الهدف الأسمى وهو عبادة الله سبحانه وتعالى وأن نلقاه وهو راض عنا جل وعلا.

زر الذهاب إلى الأعلى