خواطر الترند

على ناصية التعافي

بقلم: أميرة الحمادي

أتعجب من طرق النهايات، وكيف بتلك السهولة نفترق، ألم نكن أحباء! ألم أخبرك ذات يوم أنك قطعة من روحي وأن في وجودك سر لسعادتي!
تلعب الأيام ويلعب الوقت دورًا بالغًا في الاعتياد، تعتاد على الحب، تعتاد على البقاء، تتألم عند الفراق، ثم تعتاده وكأن شيء لم يكن..

ولكن يبقي في قلبك رواسب للحب، تظل تشتاق، تحن، تطمئن، ثم تعتاد، وتتمنى الخير ولا شيء غير الخير.

زر الذهاب إلى الأعلى