حوارات

مريم الرابع مكرر: الهندسة حلم راودنى منذ الصغر

كتب : احمد الأزهرى

قالت الطالبة مريم جرجس مجدى، الحاصلة على المركز الرابع على الجمهورية بشعبة علمى رياضة بالثانوية العامة، عن فرحتها الكبيرة عقب تفاجئها برؤية صورتها واسمها خلال مؤتمر وزير التربية والتعليم اليوم، وإعلان تفوقها من بين أوائل الجمهورية هذا العام، مؤكدة أن والدها ووالدتها كان لهم الدور الأكبر فى مساندتها، خاصة خلال أزمة كورونا، وتهيئة الأوضاع لها.

حلم حياة مريم هو الالتحاق بكلية الهندسة، وأن تصبح ناجحة فى عملها مستقبلا، مثل والدها خاصة أن والدها والذى يعمل طبيبا بشريا للأوعية الدموية، ناجحا فى عمله، ودائم التشجيع لها، بينما والدتها صيدلانية وتدعمها طوال الوقت وتساعدها فى التفكير.

وأعربت الطالبة عن حبها لنظام الامتحانات هذا العام رغم صعوبته فى بعض الأحيان، مشيرة إلى أنه يعتمد على الفهم والمذاكرة وليس الحفظ فقط، وهو النظام الذى تفضله بدلا من النظام القديم.

من جانبه وجه والد الطالبة رسالة لابنته قائلا: اشتغلى كويس زى المذاكرة منذ صغرك وهو ده مستقبلك الحقيقى”، مؤكدا أن دوره كان يقتصر على تهيئة المناخ لها للمذاكرة والتفوق دون اى ضغوط عليها، خاصة ان فترة كورونا كانت ليست بالسهلة.

زر الذهاب إلى الأعلى