أخبار مصر

“عازف البلكون” يحول الملل إلى أمل بكمانجته

كتبت : نورهان عمرو

 

في ظل الظروف العصيبة التى تمر بها البلاد وحالات الذعر والفوضى التي سببها فيروس ” كورونا “إلا أن هناك دائما بصيص أمل وتفاؤل سطرها “عازف البلكونه ” بكمانجته وألحانه الشجنه ورغبته في تخفيف حالات الرعب التى سيطرت على الناس .

محمد عادل صاحب ال 24 عام مواليد القاهرة قرر أن يستغل موهبته لإمتاع الناس بعدما تسلل الخوف لقلوبهم و من أجل تبديد حالة الملل التى سكنت وخيمت لدى البعض حينما أعلن مجلس الوزراء حظر التجوال من الساعة السابعة مساء بجميع محافظات مصر كنوع من الإجراءات الإحترازيه لكبح تفشي فيروس “كورونا “.

بدأ “عازف البلكون” يسرد بداية القصة قائلا : استخدمت الكمانجة الخاصة بي بألوانها المميزة والمضيئة للترويح عن نفس المحيطين الذين سيطر على قلوبهم الزعر والقلق من الضيف الثقيل فيروس ” كورونا “.

أعرب العازف عن سعادته برد الفعل الذي تلقاه من الناس على الرغم من تخوفه في بداية الأمر من رد فعلهم مازحا ” كنت خايف يرموا عليا بصل ” ولكنه فوجئ بطلب الجمهور المحيطين منه أن يعاود العزف يوميا فأتفقوا أن يخففوا من القلق بمقطوعة يعزفها كل يوم بعد صلاة العشاء هكذا حول ” عازف البلكون ” الملل إلى أمل

زر الذهاب إلى الأعلى