آراء حرة

محمود العميد يكتب .. لو كنت برلمانيا بمجلس النواب

محمود العميد

مجلس الشعب سابقاً “النواب” حالياً، وفق دستور مصر عام 1971 هو السلطة التشريعية بجمهورية مصر العربية ويتولى إختصاصات مختلفة وردت في الباب الخامس من الدستور، وفقاً للمادة 101، يتولى مجلس النواب سلطة التشريع، وإقرار السياسة العامة للدولة، والخطة العامة للتنمية الإقتصادية.

وعضو البرلمان هو مواطن رشح لعضوية المجلس، ينتخبه الشعب في دائرته الإنتخابية لتمثيله في البرلمان، يمارس العضو سلطات تشريعية ورقابية وسياسية، ويتمتع العضو بحصانة برلمانية تحميه من المسائلة نتيجة دوره البرلماني، وبما أن عضو مجلس النواب أنتخبه الشعب فمن حق الشعب عليه أن يقدم لهما خدمات مختلفة، فالمواطن أنتخبه لتمثيله وتوصيل صوته للمسئولين، ومناقشة طلبات المواطنين تحت قبة البرلمان.

لو كنت عضواً في مجلس النواب، لخصصت يوماً لمقابلة جميع المواطنين وأهل دائرتي، وأطلعت على مشاكلهم وهمومهم وطلباتهم وخصصت يوماً للذهاب لكل قرية ومنطقة وشارع لمعاينة مشكلات المواطنين والإطلاع على مشاكلهم ومناقشتها في مجلس النواب وحلها، علاوة على قبول الطلبات الخاصة بالمواطنين للموافقة عليها،ومحاولة إيجاد فرص عمل للشباب في القطاع الخاص أو غيره.

ولو كنت عضواً في مجلس النواب، سأكون حريصاً على حل جميع مشكلات المواطنين وحضور جلسات عرفية والصلح بين الناس، وأهتم بقضاء حوائج الناس، وجميع طلبات المواطنين أسعى لتوصيلها للوزراء والمسئولين بصفتي الشخصية، والرد على المواطن بما توصلت إليه في أى طلباً أو مشكلة أو غيره.

ولو كنت عضوا في مجلس النواب سأكون قريبا من جميع الفئات في المجتمع وأنفذ مطالبهم ومساعدتهم بأي شكل من الأشكال، وكنت أحرص على تقديم مساعدات مادية، وخصصت مرتبي شهراً في العام، لمساعدة المستحقين والمحتاجين، وخصصت رقما تليفونيا لإستقبال المكالمات والرد على جميع الإتصالات.

في نهاية حديثي أحلم أن أكون عضوا في مجلس النواب، وهو ما طالبنى به بعض الأشخاص، وبحكم عملي كصحفي يستنجد بي الكثير من الناس لمساعدته ولا اتأخر عن اى شخص في مساعدته بقدر إستطاعتي، لأن خدمة الناس طبع في الإنسان، وأعشق خدمة الناس لذلك تمنيت أنا أكون عضوا في مجلس النواب لما يتمتع به العضو من علاقات قوية وحصانة وسلطة تساعده في خدمة الناس.

زر الذهاب إلى الأعلى