اخبار عربية ودولية

الحكومة الفلسطينية تواصل تحركاتها للحد من انتشار كورونا

كتبت: آية محمد

تواصل السلطات الصحية في الضفة الغربية تحركاتها للحد من انتشار فيروس كورونا بين المواطنين لتجنب دخول البلاد في موجة جديدة قد تساهم في تعطيل الاقتصاد الوطني وتأجيل العودة المدرسية.

واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني د.محمد أشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة أن إن عدم تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا لا يدخل ضمن باب الحرية الشخصية، على اعتبار أن خطوة كهذه تعرض حياة الآلاف للخطر لاسيما الفئات العمرية المتقدمة في السن.

وحذر رئيس الوزراء من امكانية العودة الى “الإجراءات والتدابير التقييدية للحركة في حال تواصل تفشي السلالات الجديدة من الفيروس”.

هذا ومن المنتظر أن ينعقد اجتماع للجنة الطوارئ الوطنية بحضور وزيرة الصحة الكيالة لتقييم الحالة الوبائية في فلسطين ومناقشة سبل الحد من انتشار الفيروس.

وبحسب عدد من الخبراء المضطلعين في الشأن الفلسطيني فإن أوامر الرئيس أبو مازن لحكومة أشتية كانت واضحة وهي تجنب أي إجراءات من شأنها أن تكبد الاقتصاد الوطني أي خسائر مع التشديد على ضرورة اتاحة اللقاح لعموم المواطنين.

وأوضح الخبراء أن تعامل السلطات الفلسطينية مع فيروس كورونا منذ بداية الجائحة مثاليا، حيث نجحت السلطات الصحية في تجنيب البلاد سيناريو انهيار النظام الصحي رغم ضعف الإمكانيات كما كانت فلسطين من أول الدول انخراطا في عملية التطعيم.

زر الذهاب إلى الأعلى