أدب وفن

قصة المسلسل الدرامي ”مدرسة الروابي للبنات” ومناقشة القضايا الاجتماعية

كتبت/ مروة عيد

أثار المسلسل الدرامي “مدرسة الروابي للبنات” مؤخرًا جدلًا على منصات التواصل الاجتماعي بين ناقد للعمل، ومتحمس لمتابعة أحداثه، وكان السبب جرأة موضوعاته.

ناقش المسلسل مشكلات البنات والأزمات التي يواجهونها في تلك المرحلة العمرية كالتنمر، والتحرش، ووصمة العلاج النفسي، وجرائم الشرف، والتفكك الأسري، وسوء استخدام منصات التواصل الاجتماعي.

تدور قصة المسلسل الأردني حول فتيات مراهقات، وطالبات بمدرسة الروابي للبنات يتحدوا لمواجهة شلة من المتنمرات، ويضعوا خطط جريئة لمحاسبة كل واحدة منهم…قبل أن تتجاوز الفتيات هذه المرحلة، تظهر مشاعر الغيرة بين بعضهم البعض، وتبدأ من هنا المشكلات، والصراعات بينهم.

بطلات مسلسل مدرسة الروابي التي تصدّرن التريند هم ركين سعد، أندريا طايع، نور طاهر، جوانا عريضة، سلسبيلا، يارا مصطفى، وغيرهم.

يصنّف المسلسل كدراما تليفزيونية عن القضايا الإجتماعية…من أوائل الأعمال العربية التي أنتجتها شركة نتفلكس…من تأليف، وإخراج المخرجة الأردنية الشابة تيما الشوملي.

المسلسل رغم قضاياه الجريئة التي ناقشها إلا أنه مسلسل قصير مكون من ٦حلقات فقط، وترجم إلى أكثر من ٣٢ لغة في ١٩٠ دولة حول العالم، أيضًا يعرض بالوصف الصوتي باللغة العربية لضعاف البصر والمكفوفين، والوصف النصي باللغة العربية لضعاف السمع.

بالنهاية مسلسل مدرسة الروابي للبنات من المسلسلات الجريئة التي أثارت جدل بسبب القضايا الإجتماعية شديدة الجرأة التي طرحتها داخل أحداث المسلسل، وتواجهها بعض الفتيات على أرض الواقع.

زر الذهاب إلى الأعلى