أخبار مصر

حضور رئيس مجموعة عمال مصر بملتقى التعاون الاقتصادي التركي العربي الخامس عشر 

كتبت: نهى أمين

اتجه رئيس مجموعة عمال مصر المهندس هيثم حسين  إلى إسطنبول لحضور ملتقى التعاون الاقتصادي التركي العربي الخامس عشر ممثلا عن مجموعة عمال مصر و قطاع الأعمال المصري وأحد أبرز رجال الصناعة المصرية لفتح أفق جديدة للتعاون التجاري والصناعي بين الدول العربية ومصر والمشاركة المشرفة التي تليق بمصر إسما وشعبا وتاريخا.

حضر رئيس المجموعة مراسم إفتتاح الملتقي، ويأتي ذلك في إطار رؤية وإتجاة عمال مصر في التوسع وزيادة التعاون والشراكات علي المستوي الإقليمي وتصدير خدمات مجمع عمال مصر ( الخدمي والصناعي والتعليمي ) للدول المصنعة وبناء شراكات إستراتيجية مع  الكيانات الإقتصادية العملاقة حيث شارك في مراسم إفتتاح المؤتمر بحضور نخبة من أهم الاقتصاديين ورموز الصناعة والإقتصاد في الدول العربية ورجال الاعمال والمستثمرين والعرب والأجانب. 

بدأت فعاليات المؤتمر بانعقاد الجلسات الثنائية بين رموز الصناعة والإقتصاد الحاضريين بالمؤتمر و بدأ ” حسين ” في الإجتماع مع وفود الجاليات العربية المشاركة و عرض خدمات مجمع عمال مصر الصناعي علي أهم رموز الكيانات الصناعية والإقتصادية الحاضرة  وإستقبل الحضور خدمات المجمع بترحاب وأبدي الحضور  إعجابهم الشديد بفكر ورؤية مجمع عمال مصر وأشادوا بالخدمات المبتكرة والشاملة المقدمة للمستثمرين الصناعيين وأصحاب المصانع  وثمنوا فكر ورؤية عمال مصر في خدمة الصناعة الوطنية المصرية مشيرا إلى أن نتائج المشاركة كانت أكثر مما توقعنا و أبرز النتائج كانت بفضل من الله وتوفيقه حسب قوله.

قام هيثم حسين  بعقد عدد 48 إجتماع مع أصحاب ومديرين مصانع وشركات تركية و 20 إجتماع مع رجال أعمال ووفود الدول العربية المشاركه بالأضافة إلى  عدد 7جلسات تشاورية سعى خلالها إلى  تصحيح الصورة الذهنية عن السوق المصري والعراقيل التي تقابل الاستثمار فيه مؤكداً على أن السوق المصري أصبح سوقاً واعداً وأن الأمور تغيرت تماما في مصر بالإضافة لقيام الحكومة المصرية بعمل بنية تحتية قوية في كل القطاعات والطرق وإنشاء 15مدينة صناعية متكاملة في كل محافظات مصر، وكذلك قيام مصر بعمل تسهيلات غير مسبوقة للمستثمرين الأجانب وحزمة قوية من الحوافز لاي مستثمر ينوي دخول الصناعة في مصر. 

كما سعى إلى تغيير الصورة الذهنية عن العمالة المصرية والشباب المصري قائلا “أنه يوجد الآن طاقات كبيرة من الشباب لديها قدرات علمية وعملية وثقافية في مصر”.

أما علي الجانب الخاص بمجموعة عمال مصر تم توجية فكرهم ناحية وجود نموذج مجمع عمال مصر الخدمي للمستثمرين في الصناعة و في تركيا مما جعل نائب وزير التجارة والصناعة التركي ورئيس المؤتمر “SABUHI ATTAR يتفقون معنا علي إنشاء نفس فكرة هذا النموذج بتركيا تحت مسمي (عمال تركيا لخدمة المصانع) وضمن فعاليات الإجتماعات الثنائية تم الإتفاق مع رئيس الإتحاد العام للغرف التجارية لسلطنة عمان [م . رضا بن جمعة آل صالح ] بالبدأ في إنشاء نفس النموذج من مجمع عمال مصر الخدمي للصناعة في سلطنة عمان مع منح قيمة الأرض مجانا لهذا المشروع تماشيا مع خطتهم لإنشاء 3مناطق حرة في السلطنة.

وكانت ضمن الإجتماعات الهامة الإتفاق مع الوفد السوداني برئاسة رئيس الوفد [د. ابوبكر السوداني ]  إنشاء مدرسة عمال مصر الصناعية في السودان وكذلك إنشاء مصنع لصناعة الملابس الجاهزة وخصوصا الجلباب السوداني وتعليم المرأة السودانية حرفة صناعة الملابس . 

ثم ضمن خطة التوجة العربي تم الإتفاق مع الوفد العراقي ورئيس مجلس إدارة جمعية  ( رجال الأعمال العراقيين )  والتشاور حول إمكانية التعاون المصري العراقي و الإستثمار في السوق المصري بإنشاء مجمع صناعي لتعبئة المنتجات الغذائية.

علي الجانب التركي تم الإتفاق مع واحدا من أكبر المصانع التركية المتخصصة في صناعة الأسمدة العضوية لنقل تكنولوجيا صناعة الأسمدة للسوق المصري علي أن تقوم عمال مصر بتجهيز أرض المصنع والعمالة ويقوم الجانب التركي  بنقل خطوط الإنتاج والتكنولوجيا في هذه الصناعة لمصر لخدمة الزراعه والصناعة في مصر.

ثم الإتفاق مع مصنعا متخصصا في تصنيع  المعدات والالات الزراعية في تركيا لنقل تكنولوجيا التصنيع لمصر علي أن تقوم مجموعة عمال مصر بتجهيز الأرض والعمالة والجانب التركي بالتكنولوجيا الخاصة بتصنيع الآلات الزراعية أيضا.

وتم الإجتماع مع مجموعة مصانع إستثمارية متخصصة في تصنيع خطوط إنتاج المواد الغذائية وتم وضع رؤية لنقل التصنيع ليكون علي أرض مصر بدلا من  إستيرادها.

وإختتمت فعاليات المؤتمر  بتكريم رئيس مجموعة عمال مصر [م. هيثم حسين ] من  وزارة التجارة والصناعة التركية والإدارة المنظمة ، علق حسين على التكريم قائلا :
 
” حاورهم بالفكر واختلف معهم بالعمل وصادقهم برؤيتك وتطلعاتك، مسؤلية كبيرة كنا علي قدر الأمانة واوصلنا للجميع أن مصر لديها إمكانيات وقدرات يجب الاستفادة منها والمختلف مع مصر شعبا وقيادة هو الخاسر”.

زر الذهاب إلى الأعلى