محافظات

أهالي قرى شرق النيل بديرمواس يطالبون بعمل كوبري بدلا من معديات الموت

كتب مجدي الشهيبي

الحديث عن أزمات المعديات النيلية التى تحصد أرواح المواطنين بالمحافظات وتعد المعدية النيلية من أكثر وسائل النقل انتشارا فى المحافظات، ورغم مخاطرها إلا أنها مازالت تعد الوسيلة الوحيدة فى كثير من المحافظات.

تقدر أعداد المعديات النيلية بنحو ٩ آلاف و٥٠٠ مركب ومعدية، بحسب مركز الدراسات الاقتصادية، الذى أكد عدم وجود تراخيص لأكثر من ٩٥٪ من المعديات، فيما يعمل 70 % من قائديها بدون رخص

ففى محافظة المنيا تتحكم الطبيعة الجغرافية لمحافظة المنيا فى إجبار نحو 45 % من سكانها على الاعتماد على المعديات النيلية، فهى محافظة طولية يصل طولها نحو 150 كم ويقسمها نهر النيل نصفين. وتتمركز معظم الخدمات وعواصم المراكز وديوان المحافظة والمدارس بغرب المحافظة، حيث الطبيعة السهلة.

وبحسب الأرقام الرسمية، خلفت حوادث المعديات عشرات القتلى على مدى السنين الفائتة معظمها بسبب سقوط السيارات من أعلى سطح المعديات فى مختلف مراكز محافظة المنيا وخاصة مراكز سمالوط وأبوقرقاص وملوى وديرمواس فلا يوجد منزل بتلك المراكز إلا واتشح بالسواد وله مصاب أو قتيل بسبب المعديات.

يقول محمد حسن سنوسي موظف سابق بالتربية والتعليم إن معظم المعديات النيلية غير مطابقة للمواصفات وبدون حواجز جديدة وإذا وجدت الحواجز لا تستطيع أن تحتجز السيارات حال سقوطها من سطح المعدية هذا بالإضافة إلى زيادة حمولتها عن المقررة لها بالأخطر من ذلك هو قيادة الأطفال لبعض تلك المعديات دون الحصول على التراخيص اللازمة

ويطالب أهالي ديرمواس بقرى شرق النيل السيد المحافظ بالنظر إليهم وعمل كوبري على النيل يربط هذه القرى بمركز المدينه للحد من خطورة التنقل بالمعديات النيلية التى تقوم بنقل المواطنين من شرق النيل إلى غرب النيل والعكس

زر الذهاب إلى الأعلى