صحه

أحمد عاصم: الحقن المجهرى يحل مشاكل العقم الناتج عن بطانة الرحم المهاجرة

كتبت/ ٱيه محمد

صرح الدكتور أحمد عاصم الملا إستشارى الحقن المجهرى والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن النساء المصابات بالعقم بسبب بطانة الرحم المهاجرة تزداد فرص انجابهن عن طريق الحقن المجهري 5 مرات أكثر من طريق تنشيط المبايض مع التلقيح داخل الرحم
وقال الدكتور أحمد عاصم الملا، أن بطانة الرحم المهاجرة هي حالة تنمو فيها بطانة الرحم خارج الرحم، وبعد مرور بعض الوقت تبدأ هذه الانسجة بالنزيف وبعد امتصاص الدم الناتج من النزيف بواسطة انسجة الجسم فإنه يترك صبغة مرئية يمكن تحديدها عند اجراء جراحة استكشافية في منطقة الحوض، ثم بعد ذلك تبدأ هذه الانسجة والسوائل في افراز السموم في منطقة الصفاق التي تحيط جميع أعضاء البطن والحوض، بما في ذلك الرحم والأنابيب والمبيضين.
وأضاف الدكتور أحمد عاصم الملا، بسبب هذه المشكلة تقل فرص الحمل الطبيعية للمرأة الشابة المصابة ببطانة الرحم المهاجرة لتكون أقل من 5٪ في الشهر بالمقارنة مع 15-20٪ للمرأة الغير مصابة ببطانة الرحم المهاجرة، حيث أن تأثير سموم “العامل البريتوني” يصيب البويضات في كل الحالات سواء كانت الاباضة طبيعية أو بعد عملية تنشيط التبويض باستخدام أدوية الخصوبة، مما يفسر انخفاض فرص الحمل الطبيعية بدرجة ملحوظة بالنسبة للنساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة.
وأكد الدكتور أحمد عاصم الملا، اذا تم ازالة اجزاء البطانة المهاجرة الظاهرة جراحيا, فانه تبقي اجزاء غير ظاهرة او يصعب استأصالها جراحيا وتستمر تلك الاجزاء في افراز السموم والتأثير علي البويضات، وهذا يفسر أيضا لماذا تفشل عملية إزالة بطانة الرحم المهاجرة جراحيا في تحسين فرص الحمل بصورة ملحوظة.
وأشار الدكتور أحمد عاصم الملا، يتيح اجراء الحقن المجهري فرصة أكبر للحمل عن طريق إستخراج البويضات من المبيض قبل الاباضة تخصيبها خارج الجسم ومن ثم نقل الجنين الناتج إلى الرحم، بعيدا عن كافة السموم التي يتم افرازها من بطانة الرحم المهاجرة وبالتالي يكون الحقن المجهري هو العلاج الأمثل في حالات العقم بسبب بطانة الرحم المهاجرة.

زر الذهاب إلى الأعلى