تقارير وتحقيقات

أيقونة نجاح جنت مسك الختام.. جنازة مهيبة لرجل الأعمال ”محمود العربي”

بقلم: نورهان عمرو

”الضوء يتفوق في سرعة وصوله وانتشاره، كذلك الأهداف النبيلة النقية التي لم تدنسها المصلحة الشخصية”.. مقولة رسخت في عقل شاهبندر التجار الذي تاجر مع الله فربح، الملياردير الذي بدأ حياته ب ٤٠ قرشا باستناده على قواعد واستراتيجية خاصة كلها تحمل عنوانا واحد ”لا تقل مستحيل إن الله على كل شيء قدير ”، آمن بمبدئه وبهدفه حتى نال قلوب الجميع.. إنه رجل الأعمال الراحل محمود العربي، صاحب مجموعة وشركات توشيبا العربي.

في جنازة مهيبه ودع أهالي محافظة المنوفية جثمان الراحل ”محمود العربي” في مشهد لم تشهده المحافظة من قبل ما يؤكد لنا أنه شخصية دبلوماسية من الدرجة الأولى ودودا ورفيقا مع العاملين بعيدا عن كونه تاجر والتجارة ربح، ولكنه لطالما شغل فكره عن ”كم سأمتلك من الأموال، وجعل همه الأساسي كم شخص سيجعلني الله سببا في فتح أبواب الرزق لهم؟”.

صاحب الكلمات الخالدة ”يجب أن نجعل الله نصب أعيننا” وأن النجاح لا يخلق ويقدم لك على طبق من فضة إلا مع المجتهد الموقن أن الله هو الرازق مع تودوده مع الآخرين والرفق بهم .

قصة كفاح طويلة عبرت محطات كثيرة حتى وصلت لنهاية المطاف بربح حب الناس جميعا، فقد أشاد أهالي المنوفية بأعماله التي لا تنسى وأسلوبه الراقي في معاملته مع الغير، فضلا عن اهتمامه بالجانب الديني ايمانا منه بأن ”الشاطر الذي يكسب الدنيا والآخرة معا”، ليسير ابناء محافظته والاجيال اللاحقه على خطاه بحمل كتاب الله في قلوبهم وعقلهم والعمل به مجتهدا موقنا بأنه الرازق، رحم الله رجلا سقى ثماره حتى جنى مسك الختام وداعا ”شاهبندر التجار”.

زر الذهاب إلى الأعلى