حوارات

ترند نيوز في حوار حصري مع مداح الساحة الزينبية محمد أحمد

كتبت: هاجر عبد العليم

مداح الساحة الزينبية محمد أحمد يبلغ من العمر ٢٧،أحب الإنشاد والمدح الديني حب وعشقًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وتربي علي حب الرسول وال البيت ،وزاد الحب والارتباط بسبب عشق أهله لحضور الموالد وخدمة الحاضرين في الموالد وتقديم الطعام لهم ، مثل مولد السيده زينب ،وسيدنا الحسين ،والسيدة نفيسة ،السيد جد الإشراف، السيد علي زين العابدين، السيد أحمد البدوي بطنطا ،سبب لقبه بمداح الساحة الزينبيه ،كان يمدح علي باب جد الإشراف السيد علي زين العابدين الليله الكبيرة علي السلم الرئيسي ،وأثناء مدحه فإذا بمجذوب أخذ منه المايك ،وقال له خليك في الست لأنك مداح الست ،ووقتها كان يمدح السيده زينب

بدأ مشواره في المدح بمدح باب الخضر باب موالينا سيدنا الحسين ،أهم انشودته يا طبيب للقلوب ياشاذلي أنت لي عز ومجدًا يا علي ،أنشودة تملكتُ روحي وعقلي ومسمعي ،وأنشوده وأطوف علي ذاتي بكاسات خمرتي ،أنشودة تناديكوا روحي ويشتاقكم وجدي ،أنشوده فدميت بين يديكم فالهنا مدد ،أنشودة أزاي انا أنضادم وأحمد الرفاعي عمي ،وأنشوده شربنا علي ذكر الحبيب مدامتًا ،سقاني محبوبي بكأس المحبة

وأكد علي سعادته بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم ،لأن رسولنا الحبيب قال (من فرح بنا فرحنا به )،وأتمني القبول والرضا والوصول من الله تعالي

وأوجه نصيحه للشباب أن يتعلموا مدح حضرة النبي صلى الله عليه وسلم لأنه داء وشفاء للقلوب ،ويتجهوا وينتبهوا الي المدح الرسول لان بمدحه يفوح المسك من قدمه ،والي مايصلي عليه في القلب يا ندم

زر الذهاب إلى الأعلى