رياضة

التحكيم المصري بين الاخفاق المحلي والتفوق الدولي

كتب : علي الخطيب

– في موسم صعب للدوري المصري الممتاز علي كل الفرق وأيضا كان صعب علي لجنة الحكام والتحكيم المصري ، وجدنا إخفاق من التحكيم المصري في بعض المباريات الدوري المصري الممتاز وعدم تطبيق العداله لبعض الفرق مثل واقعة مبارات الاهلي وطلائع الجيش الشهيرة في نهاية الدوري ، وا واقعة النادي الاهلي ونادي غزل المحلة عند عدم صدور قرار بإحتساب ركلة جزاء للنادي الاهلي ، وقد أثرت هذه الاخطاء علي نقاط الفريق في ترتيب الجدول والحصول علي اللقب ، وقد صرح أيضا رئيس نادي سموحه في وقت سابق وسخر من حكام مبارات فريقه امام فريق مصر المقاصة وقال “الحكم في المباراة جاء بدون سماعات وبدون تقنية الفيديو وكان يتبقى أن يأتي بدون صفارة”، وغيرها من الاخفاق المحلي ،في المقابل ياتي التفوق الدولي للحكام المصريين في المحافل الدولية مثل ما صرح رئيس اللجنة الثلاثية كابتن أحمد مجاهد وأضاف: “التحكيم المصري في أفضل حالاته دوليا وإفريقيا وعربيا، شاء من شاء وأبى من أبى، لا يوجد محفل دولي إلا والحكام المصريين حاضرين بقوة”، ابرزها طاقم التحكيم المصري الذي ادار نهائي البطولة العربية والتي حصدها فريق الرجاء المغربي ، وترشيح كابتن أمين عمرلتحكيم مباريات كأس العالم المقبل بقطر 2022, يذكر ان إجتماع الاتحاد المصري الاخير قد صمم علي إعطاء الفرصة للتحكيم المصري وأن الموسم المقبل يتعين علي الفرق تعيين خمس مرات فقط بتعيين حكام اجانب ولازم بموافقة طرفي اللقاء الاول ، هل الاخفاق المحلي سببه أنتماء الحكام لبعض الفرق او عدم إصدار صوره جيدة لحكم الـفيديو لتطبيق القرار الصحيح، هل سنواجه هذه الازمة في الدوري القادم هذا ما سنشاهده في الفتره القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى