منوعات

طلاب مدينة زويل يطلقون مهرجان العلوم في نسخته الخامسة

كتبت : هاجر عبد العليم

أعلنت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا استعداداتها لانطلاق مهرجان العلوم في نسخته الخامسة وذلك خلال الفترة من 19 وحتى 22 سبتمبر الجاري بمقر مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بحدائق أكتوبر للفئات العمرية من 15 وحتى 25 سنة وذلك بحضور لفيف من كبار الشخصيات وأعضاء مجلس الأمناء لمدينة زويل، حيث يقوم طلاب مدينة زويل بتنظيم هذا المهرجان السنوي الذي يعد أهم حدث علمي ينفرد به طلاب جامعة العلوم التكنولوجيا بمدينة زويل سنويا.

يهدف المهرجان لتبسيط العلوم لعدد كبير من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 25 عاما، حيث يتم أخذهم في رحلة إلى المستقبل لرؤية العلوم وكيفية تأثير الأحداث على بعضها البعض وكيف أن حدثًا صغيرًا بإمكانه تغيير العالم أجمع.

كما أنه من المقرر أن يتم عرض العلوم بطريقة شيّقة تُناسب طُلّاب المدارس والجامعات، وكذلك غيرهم من غير المُتخصّصين وذلك بحضور لفيف من أساتذة الجامعات والكتاب والعلماء والباحثين، والدكتور محمود عبد ربه القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لمدينة زويل، والدكتور إبراهيم الشربيني الرئيس المؤسس للمهرجان ومدير برنامج علوم النانو ومركز أبحاث علوم المواد بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا. ومن المقرر أن يكون الشعار الرئيسي للمهرجان هذا العام هو “الرجوع إلى المستقبل Back To The Future”، وذلك من خلال اجتياز عصور مختلفة كان لها تأثير على الحاضر باستخدام الأدلة العلمية والتاريخية للتنبؤ بالمستقبل في نهاية المطاف. وذلك عن طريق الثلاثة مكونات الرئيسية للمهرجان، وهي: المسرحيات العلمية: – ويتم فيها تبسيط مواضيع علمية مختلفة من خلال ربطها بالفنون والموسيقى. التجارب العلمية: – تتم بشكل مبسط من خلال إجراء تجارب علمية كان لها تأثير كبير في مجرى العلم. المنصة الرئيسية: – عبارة عن عرض افتتاحي ثم عرض موسيقي وكلمة يلقيها أحد ضيوف المهرجان، بالاضافة إلى وجود العديد من المتحدثين في المجالات المختلفة خلال أيام المهرجان. الجدير بالذكر أن المهرجان يتم بالتعاون مع طلاب كُليّة فُنون جميلة جامعة حلوان لإضافة لمسات فنية للعلوم المُقَدمة.

ويحظى المهرجان بدعم العديد من الجهات على رأسها مدينة زويل تحت رعاية الرئيس التنفيذي للمدينة الدكتور محمود عبد ربه القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا. ومن المتوقع حضور٢٠٠٠ من طلاب الجامعات والمدارس المصرية، وكذلك باقة من أكبر علماء وكتاب ومثقفي مصر.

زر الذهاب إلى الأعلى