منوعات

كورونا برجر.. مطعم فيتنامى يبتكر ساندوتش بشكل الفيروس التاجى.. صور

“عليك أن تأكله، لتتغلب عليه”، هذه هى فلسفة أحد طهاة مدينة هانوى، الذى يحاول رفع الروح المعنوية فى العاصمة الفيتنامية من خلال بيع البرجر الأخضر، الذى يحمل طابع الفيروسات التاجية كورونا المستجد “كوفيد 19”، حيث طرح وجبة جديدة من البرجر لإضافة نوع من البهجة فى ظل الأجواء المتوترة والخوف السائد بسبب الإصابات والوفيات المتزايدة حول العالم بسبب الفيروس القاتل.

ويسخر الشيف هوانج تونج وفريقه فى مواجهة الوباء العالمى، حيث يقضون أيامهم الآن فى تشكيل العشرات من سندوتشات البرجر الملون بالشاى الأخضر مع “تيجان” صغيرة مصنوعة من العجين تشبه الصور المجهرية للفيروس القاتل، وقال تونج، من متجر بيتزا هوم للوجبات السريعة فى وسط مدينة هانوى: “لدينا هذه النكتة القائلة بأنه إذا كنت خائفًا من شىء ما، يجب أن تأكله”.

وقال تونج: “لهذا لم يعد فيروس التاجى مخيفًا بعد تناول برجر على شكل الفيروس نفسه.. وطريقة التفكير هذه تنشر السعادة للآخرين خلال هذا الوباء”، ويبيع المتجر حوالى 50 برجر فى اليوم، على الرغم من الأعداد المتزايدة من الشركات فى فيتنام التى اضطرت إلى الإغلاق بسبب الفيروس، وذلك وفقًا لما نشره موقع “thejakartapost“.

وفى منتصف فبراير الماضى، قالت فيتنام، إن جميع حالات COVID-19 المعروفة فى ذلك الوقت قد تعافت، ولكن ذلك تغير بعد أن جلب تدفق الزوار الأجانب والمواطنين الفيتناميين العائدين زيادة فى الحالات، وأمرت السلطات فى هانوى، ومدينة هو تشى منه، بإغلاق جميع الشركات غير الضرورية على الرغم من أن بعض منافذ بيع الطعام، بما فى ذلك متجر الوجبات الجاهزة فى تونج، لا تزال مفتوحة.

وأخذ دانج دينه كوى، البالغ من العمر 66 سنة، حفيده إلى كورونا برجر، ورأى البرجر الأخضر المضىء بمثابة علاج يعزز الروح المعنوية، وقال كوى “هذا الفيروس التاجى خطير للغاية.. ولكن إذا أكلنا برجر فى شكله، فى أذهاننا، كما لو كنا منتصرين بالفعل.. وإذا كنت ترغب فى التغلب عليه، فعليك أن تأكله أولاً”.

ويشار إلى أن فيتنام – حتى مساء الخميس – كانت قد أرسلت عشرات الآلاف من الأشخاص إلى معسكرات للحجر الصحى مع عودة أعداد كبيرة من المواطنين من الخارج هربا من وباء فيروس كورونا المنتشر فى أوروبا والولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن فيتنام واحدة من أفقر دول جنوب شرق آسيا، فقد ضمنت جهودها لمكافحة الفيروس، التى حظيت بالإشادة فى الداخل، تقليل عدد الإصابات بها مقارنة بالعديد من دول الجوار، وأظهرت البيانات الرسمية أنه بحلول، الخميس، بلغ عدد الذين تم عزلهم فى المراكز التى يديرها الجيش 44955 شخص، بانخفاض نحو 15% عن أرقام يوم الاثنين، مع انتهاء الحجر الصحى لكثيرين ممن عادوا إلى الوطن فى بدايات مارس.

ويذكر أن مسؤول طبى فى مطار نوى باى، فى هانوى، كان قد قال لـ”رويترز”، “يخضع جميع الركاب لفحص سريع، ويتم نقل المصابين بأى أعراض إلى المستشفى وإرسال الباقى إلى معسكرات الحجر الصحى”.

وذكرت وزارة الصحة الفيتنامية، أن هناك 148 إصابة فقط فى البلاد ولم تحدث أى وفيات، ومعدل الإصابة فى فيتنام أقل من أى دولة فى المنطقة باستثناء ميانمار ولاوس حيث كانت الاختبارات محدودة للغاية، وتظهر الأرقام الرسمية أن فيتنام فحصت أكثر من 30 ألف شخص.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى