منوعات

مبادرة لا للتسول.. التسول وسيله لخطف الاطفال

كتب : مجدي الشهيبي

التسول ظاهرة متفشية في المجتمع المصري واصبح له طرق متعددة ومختلفة، تستهدف لمس قلوب المارة والمواطنين من أجل بضع جنيهات، وفي نهاية اليوم تكون الحصيلة أكبر من راتب موظف أفنى حياته من أجل زيادة في راتب أو حافز

ويعتمد المتسول على ذكائه في استعطاف المارة، من خلال طرق متعددة، هناك من يستخدم عاهة وآخرين يلجأون إلى استخدم ارتداء ملابس ممزقة وبعضهم من يدعي ضياع أمواله،وآخرين من يلجأون الاتجار بالبشر مثل خطف الأطفال أو تأجيرهم ، طرق مختلفة ابتكرها المتسولين للنصب على المواطنين واللعب بمشاعرهم للحصول على أموال بطرق سهلة وسريعة.

مثلما تعددت طرق التسول اختلف أيضا الزمان والمكان الذي تمارس فيه هذه العملية، فنجد أن أعداد المتسولين تتزايد بشكل كبير وملحوظ لأن التسول أصبح مهنه الان

والمشكله الأكبر حاليا هي تشكيل عصابات من المتسولين لخطف الاطفال بغرض التسول
ولجأ بعض المتسولين إلى خطف الأطفال بهدف استغلالهم في تجارة الأعضاء

زر الذهاب إلى الأعلى