خواطر الترند

ما هى قصة مثل” من حفر لأخيه حفرة وقع فيها”؟

بقلم : اسلمان فولى

” من حفر حفرة لأخيه وقع فيها ” مقولة نحفظها منذ صغرنا، وتقال فيمن يحيك المكائد لأقرب المقربين منه، إلا أنه يقع في شر أعماله .

ويلاحظ أن محتوى هذا المثل موجود في عدة لغات ولكن بصيغ مختلفة منها اللغة التركية والإنجليزية والصينية، مما يدل على أن ثقافات جميع الشعوب تحث على الوفاء لأقرب الناس إلينا.

قبل أن نبدأ في هذا الموضوع، فإنه من حفر حفرة لأخيه أوقعه الله فيها قريباً فهو ليس بالحديث الشريف، بل حديث مرفوع ولم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، لكن العبرة من هذه المقولة مهمة وهي أمر دعا إليه الاسلام بأسلوب المعاملة بشكل أو بآخر؛ فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم:”ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله”، وهذا دليل أن دائرة المكر تعود على صاحبها مهما طال الزمن.

رجل ضرب زوجته وبالصدفه إحدى الضربات كانت على رأسها فماتت دون أن يقصد قتلها وخاف أن ينكشف أمره

فقصّ القصة على أحد معارفه
فقال له ذلك الشخص : إن طريق الخلاص هو أن تعثر على شخص جميل الصورة وتدعوه لبيتك بعنوان طلب المساعدة ثم اقطع رأسه و ضع جسده بجانب جسد زوجتك ثم أطلب من أهلها أن يأتوا وقول لهم إني وجدت هذا الشاب يزني بها فلم أتحمّل فقتلتهما معاً و حين سمع الحيلة منه جلس على باب داره حتى جاء شابٌ و سيمٌ فأصرّ عليه بأن يدخل المنزل فدخل المنزل وقتله و لما جاء أقرباء الزوجة و شاهدوا الجنازتين و قصّ عليهم القصة ذهبوا راضين
و كان لذلك الرجل ( صاحب الحيلة ) ولد ولم يرجع إلى منزله ذلك اليوم فاضطرب الأب الحيّال و ذهب إلى بيت ذلك الزوج القاتل وسأله عن الحيلة التى علمها إياه هل نفذّهافقال : نعم
فقال له : أرنى ذلك الشاب الذي قتلته فلما رآه وجده إبنه وقد قُتل بسبب حيلة أبيه فكان ذلك مصداقا لقول أميرالمؤمنين الامام على بن ابى طالب رضى الله عنه( مَن سلّ سيف البغى قُتل به ، ومن حفر لأخيه بئراً وقع فيها ، ومن هتك حجاب غيره انكشفت عورات بيته ).

زر الذهاب إلى الأعلى