منوعات

استخراج الزيت والبروتين من بذور المطاط

كتبت : داليا السيد

بسم الله الرحمن الرحيم

حتما عندما يقول الله سبحانه وتعالى كلمة نتوقف عندها، ونفكر في كل ما يحمل معناها وما يحيط بها من علوم نافعة أرادها الله سبحانه وتعالى. يقول الله جل وعلا: “وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ..” سورة النمل60
فالحدائق والشجر بما نراه فيها من مناظر طبيعية مبهجة، فقد جعل الله سبحانه وتعالى فيها مبهجات أخرى نافعة يمكننا أن نستفيد منها تبعا لتركيب كل شجرة وكل زرع على حدة.
فهناك من البذور أو الثمار أو القشور أو سيقان الزرع أو أوراقه ما نستخرج منه الزيوت والبروتينات والمواد الصلبة والسائلة التي يمكن أن تستخدم في أكثر من منحى مناحي الحياة.

كذلك فغاز الأكسجين الذي تخرجه النباتات بعد أن تأخذ غاز ثاني أكسيد الكربون من الهواء في عملية البناء الضوئي قد جعله الله سبحانه وتعالى لنا أيضا نفعا… فسبحان الله الخالق العظيم.

في دراسة أجراها مياو يانج وآخرون، بحث في استخدام طرق التكرير الحيوي لاستخلاص الزيت والبروتين من بذور المطاط، حيث تعتبر بذور المطاط الطبيعي (الذي يستخرج من عصارة أشجار الهيفيا) مصدر لإنتاج المطاط وغنية بالزيت والبروتين. ويمكن أن يؤدي استخدام بذور المطاط لإنتاج البروتينات والزيوت والمواد الأولية إلى تحقيق إيرادات إضافية لإنتاج المطاط وتقليل النفايات.

تبحث الدراسة في آثار المعالجات المسبقة وطرق الاستخراج المختلفة لتحديد الطرق المثلى لإنتاج الزيت والبروتين من حبات بذور المطاط. تم استخدام عملية الطرد الميكانيكي باستخدام مكبس لولبي للمواد الصلبة، وتمت عملية الاستخلاص بالمذيب العضوي الهكسان العادي لفصل الزيت.

وتوصلت الدراسة إلى الحصول على أعلى كفاءة لاستخلاص الزيت بنسبة 95.12٪ باستخدام مسحوق بذور المطاط الذي تم تجفيفه مسبقًا عند 105ºم. وكانت المعالجة المتسلسلة بالماء ثم مادة قلوية مثالية للحصول على محتوى عالي للبروتين مع تقليل تمسخ البروتين الذي يمكن أن ينتج عن درجات حرارة التشغيل العالية والتلامس مع المذيبات العضوية. ومن ثم يمكن استخلاص أكثر من 90٪ من البروتين الكلي في حبات بذور المطاط في هذه الطريقة (بفضل الله تعالى).

يوضح المخطط أدناه خطوات التكرير الحيوي بالدراسة:

وهكذا كما يستخرج من المطاط الطبيعي الزيت والبروتين، فإن عصارة المطاط الطبيعي تستخدم في إنتاج المطاط الصناعي، والذي بدوره يستخدم في صناعات كثيرة مثل الإطارات، والأنابيب، والملابس، والمنسوجات المنزلية، والأحذية والمعاطف التي لا تسرّب الأمطار، وأمشاط الشعر، وألعاب الأطفال (وفقا لموضوع كتبته آية طقاطقة)… فسبحان الله العظيم.

يمكن أن نستخلص فكرة مهمة من هذا البحث بفضل الله تعالى، هي أننا يمكننا البحث في النباتات المختلفة ومكوناتها، وننظر عوامل غناها بالمواد النافعة ودرجة حاجات الاستخدام فيها، ثم يمكن تطوير طرق لاستخلاص هذه المواد منها من أجل تحسين الاستفادة منها والاستخدام الأمثل لها…. مستعينين بالله سبحانه وتعالى.

زر الذهاب إلى الأعلى