رياضة

قرار إلغاء عقوبة “شيكا” وما يترتب عليه من تنفيذ قرارات سابقة

كتبت : إسراء قميحة

اثار استجواب “حازم إمام” عضو مجلس الشعب وأمين سر لجنة الشباب والرياضة الكثير من الجدل بعدما تساءل عن آلية تنفيذ أحكام مركز التسوية و التحكيم الرياضي والتي أقرت بإلغاء إيقاف “شيكابالا” اذا لم يلتزم اتحاد الكرة بتنفيذه ، وعلى الفور أجاب “أشرف صبحي” وزير الشباب والرياضة عن إلزامية اتحاد الكرة بتنفيذ أحكام وقرارات مركز التسوية ، وتبعه تصريح “هشام حطب” رئيس اللجنة الأولمبية بوجوب تنفيذ قرارات مركز التسوية بالقوة الجبرية

وعلى الجانب الآخر أكد “ثروت سويلم” عضو رابطة الأندية أن قرارات مركز التسوية و التحكيم غير ملزمة لاتحاد الكرة ، وفي حال تنفيذه سيكون مجبر بتنفيذ قرارات أخرى
فقد أقر مركز التسوية و التحكيم من قبل بأحقية النادي الأهلي في الحصول على 2 مليون دولار غرامة على “عبد الله السعيد” بعدما أخل بالشرط الجزائي عندما تم انتقاله إلى أهلى جدة شرط عدم اللعب بالدوري المصري لمدة ثلاث أعوام وهو ما لم يحدث وعاد إلى بيراميدز بعد شهور

كما أقر مركز التسوية بضرورة استكمال دوري مواليد 1999 بعدما تساوى عدد نقاط الأهلي والزمالك وتوجب إقامة مباراة فاصلة ولم يتم تحديد موعدها حتى الآن
وكان مركز التسوية قد صدر قرارا بخصم 6 نقاط من نادي الزمالك جراء المشاركة الغير قانونية لسيف فاروق جعفر وامام عاشور في مبارتي انبي وطلائع الجيش بالموسم الماضي للدوري الممتاز بعدما صدر حكم بإيقافهم لتجاوزهم في النادي الأهلي وسب رموزه ، وما يترتب عليه من سحب لقب الدوري من القلعة البيضاء ومنحه للمارد الأحمر بفارق نقطتين

لذا فإذا غامر الاتحاد المصري لكرة القدم ونفذ حكم مركز التسوية الخاص برفع عقوبة شيكابالا سيفتح بابا لا يسد من تنفيذ أحكاما سابقة قد صدرت وأصبحت مجمدة في الادراج ، حتى يحصل كل نادي على احقيته من القرارات التي صدرت لصالحه من قبل مركز التسوية و التحكيم الرياضي .

زر الذهاب إلى الأعلى