محافظات

العبد : أبوشقة يلقى خطاباً سياسياً مهماً حول ثورتى 1919 و30 يونيو بمناسبة عيد الجهاد

كتب : عبده خليل

صرح المستشار ياسر العبد عضو الهيئة العليا والمحامي بالنقض ورئيس حزب الوفد بمحافظة دمياط باحتفال حزب الوفد برئاسة المستشار بهاءالدين أبوشقة رئيس الوفد، اليوم السبت، بذكرى عيد الجهاد الوطنى الذى يوافق يوم 13 نوفمبر من كل عام، ويلقى المستشار أبوشقة فى الاحتفال الكبير الذى يقام بمقر حزب الوفد بالدقى فى الساعة الخامسة مساء اليوم ، خطاباً سياسياً مهماً فى هذا الاحتفال الكبير، ويحضر الاحتفال أعضاء الهيئتين العليا والبرلمانية ورؤساء لجان الوفد بالمحافظات وأعضاء اللجان النوعية.

ويتناول الخطاب الدروس والعبرة المستفادة من هذه الذكرى الخالدة والوطنية والعزيزة على قلوب المصريين جميعًا، على اعتبار أن عيد الجهاد هو عيد قومى مصرى خالص، لأنه يمثل صفحة وطنية رائعة فى تاريخ الحرية للشعب المصرى.

كما يتناول خطاب أبوشقة الحديث عن الدور الوطنى الكبير الذى قام به الزعماء خالدى الذكر سعد زغلول وعلى شعراوى وعبدالعزيز فهمى، من أجل استقلال مصر عن بريطانيا العظمى. كما يتناول خطاب أبوشقة الحديث عن ثورة 1919 وثورة 30 يونيو، ووجه الشبه بينهما.

يذكر أن عيد الجهاد هو عيد كانت مصر تحتفل به منذ سنة 1922 وحتى 1952، وكان يومًا قوميًا لمصر ويقترن هذا العيد بالزعيم سعد زغلول. ويعتبر هذا اليوم أول مواجهة حقيقية بين الشعب المصرى والاحتلال البريطانى. وظل حزب الوفد يحتفل بعيد الجهاد كل عام ويعود إلى سنة 1918 عندما ذهب الزعماء سعد زغلول وعبدالعزيز فهمى وعلى شعراوى إلى المعتمد البريطانى السير ريجنالد ونجت يوم 13 نوفمبر للمطالبة لهم بالسفر للاشتراك فى مؤتمر السلام بفرساى فى فرنسا، لعرض قضية استقلال مصر وإنهاء الحماية البريطانية استنادًا إلى مبدأ حق الشعوب فى تقرير مصيرها والذى أعلنه الرئيس الأمريكى ويلسون .

واوضح العبد ، أن حزب الوفد يحرص كل عام على إحياء عيد الجهاد الوطني لكونه ذكرى عزيزة وخالدة في قلوب المصريين باعتباره أول مواجهة حقيقية مع قوى الاحتلال البريطاني، وشرارة انطلاق النضال المصري لتحرير الأرض واسترداد الكرامة.

واشار العبد إلى أنهم حرصوا على تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩” بتوفير الكمامات ومواد التعقيم لجميع الحضور.

وأكد العبد ، أن عيد الجهاد الوطني الذي يحيي الوفد ذكراه اليوم، هو عيد لكل المصريين، هذا الشعب الذي يمثل الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كل المحاولات التي تستهدف أمن وأمان المصريين.

وأضاف أن الشعب المصري يفخر بتاريخه المُشرف وما به من بطولات وعراقة وأصالة، تُسطر حروفه قصة الكفاح والنضال التي تمتد إلى أكثر من 7 آلاف عامًا، حيث الحنكة السياسية، والبسالة الوطنية التي تتصدى لكل معتدٍ وأية مؤامرات أو دسائس تحاك ضد
الوطن

زر الذهاب إلى الأعلى