آراء حرة

إهداء لاخوتى المسلمين..مخلوقين من طينة أرض واحدة وهى أرض مصرنا الغالية

كتب : عماد فرح رزق الله

أنا معجب جدا باخوتى المسلمون لما بيقولو لى احنا مؤمنين بكل الانبياء.
ففكرت ان احنا المسيحيين يجب ان نومن
بكل الانبياء.. وبالاخص النبى محمد صلى الله عليه وسلم…. لانة قريب الينا
ليس ببعيد.. تكلم عن السيدة العزراء وكرمها وعففها فى سورة كاملة..
كرم المسيح وقال وجيها فى الدنيا والاخرة.. ووصى علينا وتعنى الوصية
علينا بتفضيل المسيحين على نفسة..
وواجب نحن المسيحين ان رد لة جزء من كرمة علينا..
ونرد بقوة على ذكريا بطرس ذلك العميل
الصهيونى الامريكى مثير الفتن..
ونقول الا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكما قال الله عز وجل… ان الشيطان كان للانسان عدو مبين صدق الله العظيم.

فامريكا واسرائيل هما الشيطان الاكبر فى العالم، وعدو لكل انسان.

اول معجزة من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم…. القران.. يقول الله فى كتابه العزيز ” لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ” فهذه عظة وعبرة لكل انسان غافل يحاول ان يتطاول على كتاب الله الجبل يخاف الله
ويحترم كلامه ويتلذذ به

١..القرآن الكريم إنَّ في القرآن الكريم. ..من الآيات ما يدلّ على عِظم فضله، وما فيه من الدروس والعِبر والمعجزات كثيرةٌ بحيث يقف العقل أمامها مُتعجِّباً، قال الله -تعالى-: (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ)،[١] وقال -سبحانه-: (وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ).[٢][٣] وتمتاز معجزة القرآن عن غيرها من المعجزات بأنَّها خالدةٌ وباقيةٌ إلى يوم القيامة، فكلّ ما سِوى القرآن من المعجزات قد انتهى وزال بزوال السبب والزمن، وما زال القرآن يُثير الدّهشة في النفس البشرية المسلمة وغيرها بما تضمّنه من الإعجاز العلمي والتشريعي والبلاغي، وقد ثبت عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ما مِنَ الأنْبِيَاءِ نَبِيٌّ إِلَّا أُعْطِيَ مِنَ الآيَاتِ ما مِثْلُهُ أُومِنَ، أَوْ آمَنَ، عليه البَشَرُ، وإنَّما كانَ الذي أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّهُ إِلَيَّ، فأرْجُو أَنِّي أَكْثَرُهُمْ تَابِعًا يَومَ القِيَامَةِ).
علشان الناس اللى بتعمل فتن
اقولها كلنا واحد
كتبت قصيدة.. فى حب الرسول

. بحبك يا نبى
وحبك غايتى ومطلبى..
بامشى على خطاك.

زر الذهاب إلى الأعلى