صحه

الفولى: المعدة بعد التكميم تشبه ثمرة الموز الصغيرة وتمنع الطعام

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد الفولى عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري جراحات السمنة والمناظير وشفط الدهون، وصاحب مبادرة “صحتك أحلى بدون سمنة”، أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين حاولوا إنقاص الوزن من خلال النظام الغذائي وبرامج النشاط البدني ولكن دون جدوى، هناك عدد كبير من خيارات فقدان الوزن الجراحية من بين جراحات إنقاص الوزن المختلفة، والمعروفة مجتمعياً باسم جراحة السمنة ، يعتبر استئصال المعدة أو عملية تكميم المعدة طريقة.

وقال الدكتور محمد الفولى أستاذ جراحات السمنة وتنسيق القوام، أن استئصال تكميم المعدة، والذي يسمى أيضا تكميم المعدة، هو إجراء جراحي يتم فيه إزالة ما يقرب من 80-85 بالمائة من المعدة بطريقة رأسية ويتم ربط الحواف المفتوحة للجزء المتبقي من المعدة مع دبابيس جراحية، مما يشكل أنبوبا شبيها بالموز أو غلافا مما يخلق عملية تقييدية يشعر فيها المرضى برغبة أقل في الجوع.

وتابع الدكتور محمد الفولى، أن هناك بعض العوامل التي تعتبر إلزامية للحفاظ على فقدان الوزن من خلال استئصال تكميم المعدة وتشمل هذه العوامل نمط الحياة والتغييرات الغذائية الجذرية، وبعد الجراحة سيحتاج المرضى إلى الالتزام بعادات الأكل الصحية ، مثل تناول كميات صغيرة من الطعام ، وتناول عدة وجبات صغيرة في اليوم ، ومضغ الطعام جيدًا قبل البلع ، وشرب السوائل بعد 45 دقيقة بعد الوجبات.

وأضاف الدكتور محمد الفولى، أن تكميم المعدة يطلق عليه أيضا تكميم المعدة الرأسي، ويعتبر من الإجراءات الجراحية التي تساعد على خفض الوزن ، وعادة يتم تطبيق هذا الإجراء بواسطة المنظار، من خلال إدخال أدوات دقيقة عبر شقوق صغيرة متنوعة في الجزء العلوي من البطن.
وأكد الدكتور محمد الفولى، أن عمليات تكميم المعدة لا تقتصر على نوع واحد فقط بل هم عبارة عن 4 أنواع، حيث تختلف تكلفة تكميم المعدة باختلاف نوع العملية، فلكل عملية نوع وسعر محدد عن العملية الأخرى رغم أنهم يريدون الوصول إلى ذات الهدف وهو تخفيض وزن الجسم.

وأشار الدكتور محمد الفولى بعد إجراء عملية تكميم المعدة ينصح الطبيب المختص الخاص بالمريض بالالتزام بحمية محددة أو تناول فيتامينات، لأنه من الممكن أن يصاب المريض ببعض المشاكل التي تتعلق بالتغذية بعد إجراء عملية التكميم.

زر الذهاب إلى الأعلى