الدين والحياة

النبي صل الله عليه وسلم قدوة للزوج

كتب : احمد ابراهيم فتحي

لقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم اروع الامثله في حسن معاملة النساء فقد كان قدوة حسنة في معاملة زوجاته وكان دائما يوصي بالنساء خيرا ويامر بحسن معاشرتهن بالمعروف وكان المثل الاعلى والقدوة في معامله ازواجه والشفق على اهل بيته

زوجات النبي صلى الله عليه وسلم امهات المؤمنين اللواتي تزوجهن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يزيد عددهن على عشر نسوة وهن السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها والسيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها والسيده عائشة بنت ابي بكر الصديق رضي الله عنها السيدة حفصة بنت عمر ابن الخطاب رضي الله عنا والسيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها والسيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها السيدة ام سلمة هند المخزومية رضي الله عنها والسيدة ام حبيبة رملة بنت ابي سفيان رضي الله عنه والسيدة جويريه بنت الحارث رضي الله عنها والسيدة صفيه بنت حيي بن اخطب سيد بني قريظة رضي الله عنه والسيدة ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها

فقد كان للتعدد اسباب
اولا التعدد كان بوحي من السماء وهذه من خصوصياته ثانيا لم يكن الرسول بدعا من الرسل في تعدد الزوجات ثالثًا لم يكن تعديد النبي لزوجاته لرغبه واشتهاء فقد عاش حتى الخامسة والعشرين عذبًا طاهرًا نقيًا

‏ للتعدد حكم أولًا الحكمة التعليمية من تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم تخريج معلمات منهن يعلمن النساء الاحكام الشرعية والمرأه بطبعها تستحي أن تسأل عن الاحكام الشرعية التي تتعلق بها كأحكام الحيض والنفاس والجنابة والامور الزوجية وغيرها
ثانيا الحكمة التشريعية من التعدد هي إبطال بعض عادات الجاهلية المستنكرة مثل التبني فأبطل الله هذه البدعة بأن أمر رسوله بان يتزوج زينب بنت جحش بعد ان طلقها زيد ابن حارثة الذي تبناه النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثه وكان يدعى زيد ابن محمد ولكن النبي خشي المنافقين ان يتكلموا في ذلك ويقولوا تزوجه محمد امرأة ابنه لاعتقادهم ان الابن المتبني كالابن الحقيقي
الحكمه السياسيه والاجتماعيه هي ارتباط النبي صلى الله عليه وسلم ببعض القبائل برباط المصاهرة والنسب وتزوجه منها جعل القلوب تلتف حوله وتسانده في دعوته ونشر دينه كما حدث لام حبيبه رمله بنت ابي سفيان

زر الذهاب إلى الأعلى