حوادث وقضايا

إختفاء طالبة في ظروف غامضة بالفيوم.. ذهبت للمدرسة ولم تعد

كتب : هاني رفاعي

خرجت «حنان» كعادتها من منزلها في الصباح الباكر متجهة إلى مدرستها في قرية «دمو» التابعة لمركز الفيوم، وعندما حل موعد الخروج من المدرسة وعودتها إلى المنزل، لم تعد كما المعتاد، فانتظرت والدتها معتقدةً أنّها ربما تلهو مع رفيقاتها عقب انتهاء اليوم الدراسي.

انتظرت الأم الساعة تلو الأخرى إلا أنّ «حنان» لم تعد، فبدأ القلق يتسلل إلى قلب والدتها شيئاً فشيئاً، وأُصيبت بحالة من الرعب والخوف على ابنتها، وخرجت للبحث عنها بالمدرسة ومحيطها وفي نطاق القرية، إلا أنّها اختفت وكأنّها «فص ملح وذاب».

وتلقى اللواء ثروت المحلاوي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، إخطاراً من العميد محمد جلال زيدان مأمور مركز شرطة الفيوم، يفيد بورود بلاغ من مواطن يدعى سيد عمر، باختفاء ابنته «حنان»، 15 عاماً، وطالبة بالصف الثاني الإعدادي، حيث ذهبت إلى المدرسة لكنها لم تعد، وبحثوا عنها في كل مكان فلم يجدوها.

وانتقل ضباط مركز شرطة الفيوم برئاسة المقدم هيثم طلبة رئيس المباحث، إلى قرية دمو، واستمعوا إلى أقوال إدارة المدرسة، والطلاب، حول اختفاء الطفلة، إلا أنّ الجميع أكدّ أنّها لم تحضر للمدرسة من الأساس.

وجرى تشكيل فريق بحث، ليقوم بعمل التحريات اللازمة، وسرعة إعادة الطفلة المختفية إلى أسرتها، ومعرفة أسباب اختفاءها وهل تم اختطافها أم أنّها فرت هاربة.

وأكد مصدر أمني ، أنّه جار تفريغ كاميرات المراقبة المتواجدة بمحيط منزل الطفلة، والشوارع القريبة منه، وأيضاً الكاميرات المحيطة بنطاق المدرسة، لتتبع خط سير الفتاة ومعرفة إذا كانت قد تم اختطافها أم أنّها هربت، مؤكداً أنّه سيتم تتبع خط سيرها من خلال الكاميرات حتى الوصول إليها وإعادتها إلى أسرتها سالمةً في أقرب وقت.

زر الذهاب إلى الأعلى