صحه

محمد الفولى يحذر من حالات معينة قبل إجراء عملية شد الجسم

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد الفولى عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري جراحات السمنة والمناظير وشفط الدهون، وصاحب مبادرة “صحتك أحلى بدون سمنة”، أن الهدف الأساسي من إجراء عملية شد البطن وشد الجلد هو هدف جمالي وذلك للحصول على بطن مسطح مشدود لإزالة الجلد الزائد في البطن بعد إنقاص الوزن.

وقال الدكتور محمد الفولى، أن عملية شد جلد البطن تعمل على التخلص من انفراق المستقيم وعلاجه، وانفراق المستقيم هو انفصال عضلات البطن المستقيمة المقترنة الموجودة في الجزء الأمامي من البطن، ويمكن في عملية شد البطن خياطة هذه العضلات معا لشد مظهر المعدة كجزء من عملية شد البطن الكامل أو الجزئي، والتخلص من أي دهون زائدة في الجزء السفلي من البطن، وإزالة علامات التمدد أسفل السرة.

وأكد الدكتور محمد الفولى، أن عملية شد البطن من العمليات المهمة ولا تتم بطريقة واحدة لكل الحالات بل هناك طريقتين فالطريقة الأقل توغلاً وهذا عن طريق عمل شق واحد أو عدة شقوق صغيرة وهو ما يطلق عليه تقنية تنظير البطن طفيفة التوغل، وبمساعدة كاميرا لتصوير الهياكل الداخلية للبطن.

وأضاف الدكتور محمد الفولى أستاذ جراحات السمنة وشد الجسم، أن العملية الكاملة لشد البطن تتضمن شقا كبيرا في البطن، وإزالة الدهون والجلد على نطاق واسع، وبعد ذلك إنشاء سرة بطن جديدة، والعملية الجزئية لشد البطن تكون بشق أصغر، واستئصال أقل للأنسجة، وقد لا تتضمن شقًا حول سرة البطن.

وحذر الدكتور محمد الفولى من عملية شد البطن في حالات معينة مثل عندما تكون المريضة تنوي على حدوث حمل، وفى حالة الإصابة بأمراض القلب أو السكري، وفى حالة وجود ندبات كبيرة في البطن نتيجة الخضوع لعملية جراحية سابقة وفى حالة امتلاك الشخص البدين مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30%.

زر الذهاب إلى الأعلى