صحه

محمد الفولى: الكبسولة المبرمجة الذكية أكثر أمانا لأنها بعيدا عن الجراحات

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد الفولى عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري جراحات السمنة والمناظير وشفط الدهون، وصاحب مبادرة “صحتك أحلى بدون سمنة”، أن الكبسولة الذكية أو الكبسولة المبرمجة هي الكبسولة الأولى والوحيدة المسموح بها في العالم الذي يتم ابتلاعها بكوب مياه وذلك أثناء زيارتك لطبيبك الخاص وذلك بدون أي نوع من الجراحة, أو استخدام المناظير الباطنية, أو التخدير.

وقال الدكتور محمد الفولى أستاذ جراحات السمنة والسكر، أنه يتم نفخ هذه الكبسولة بسائل معين وهذا من خلال أنبوبة رفيعة متصلة بالكبسولة وبعد انتفاخ الكبسولة ينفصل صمام الأنبوبة عنها, ويسحب من خلال الفم وتصبح الكبسولة في شكل بالون بالمعدة تشغل حيز كبير منها, مما يخلق شعورا ثابتا بالإمتلاء وهذا بدوره يقلل كميات الطعام التي يحصل عليها مريض السمنة.
وأضاف الدكتور محمد الفولى، لا تستخدم أي من العمليات الجراحية مع الكبسولة المبرمجة أو الكبسولة الذكية، وبعد مرور أربعة أشهر بإستقرار الكبسولة داخل المعدة ينحل الصمام الخاص بها من تلقاء نفسه ثم تبدأ في الإنحلال كلها وتأخذ مجراها للخروج من الجسم بطريقة طبيعية مع البراز وهذا يجعلها الأكثر أمانا لعلاج حالات السمنة.
وأوضح الدكتور محمد الفولى أن الكبسولة المبرمجة هي تعالج السمنة البسيطة من 15 الى 20 كيلو وزن زائد فوق المثالي , وليس السمنة المفرطة كما أنها لها عدة مميزات حيث تستقر في المعدة عن طريق البلع بكوب مياه, أثناء المقابلة مع الطبيب المختص بدون جراحة أو منظار أو تخدير، وتستقر 4 شهور بالمعدة شاغلة مساحة كبيرة منها وبهذا تقلل كمية الطعام التي تحصل عليها بشكل كبير كما تزيد من معدل حرق الدهون بالجسم، وتتحلل تلقائيًا بعد 4 شهور وتخرج مع البراز بشكل طبيعي.
وأشار الدكتور محمد الفولى، أن هناك خلط في المفاهيم بين الكبسولة الذكية وكبسولة تكميم المعدة فهذا يعد مصطلح خاطئ لوصف الكبسولة المبرمجة، فلا يوجد ما يسمى بكبسولة تكميم المعدة من الأساس.

زر الذهاب إلى الأعلى