آراء حرة

الصرخة القاتلة

كتب : احمد ابراهيم فتحي

ربما تكون في حيرة او ان الزمان دار عليك او انك واجهت الصعاب وتحملت الالم وتخطيت ظروف صعبة مررت عليك كثيرا وتكون على اخر لحظة من اعصابك فمن هنا تاتي الصرخة القاتلة الصرخة التي معها تخرج كل الامك ومشاكلك وجميع الصعاب التي مررت بها في عمرك كله
اذا كان ضعفك صديقي قد جعلك تتخيل ان هناك سجن حولك لا تستطيع الخروج منه اذا حاصرتك الحاجات وداهمتك الخطوب والتفت من حولك كل الهموم واخذت روحك الهرب الى المجهول فانت ساعتها في حاجة ان تقف وتصمد
نعم النتيجة سيمدك الله بكل ما تحتاجه لتكون قويا في هذه الحياة
ومن هنا صديقي واجب علينا كصحفيين واعلامين ان نقف بجانبك لا نشجعك على اليأس بل نقف خلفك نصفق على مصابرتك وعدم يأسك وتحملك الصعاب نعللي الهمم لا نهدم نقف بجانبك لا ضدك فدورونا ايجابي وليس سلبي
اعلم ان صبرك هذا ستجازى عليه ولن يضيع الله حقك وسيكون يسرا بعد كل هذا العسر تظن ان الله ينساك ورب الكعبة يدبر لك مخارج كي تخرج من ضيقتك ومن حزنك
الحزن صديقي يفتت الجسد يجعلك تشيب وانت لازلت في سن الشباب لا تفقد الثقة بالله يوما ما سيعوضك الله عن كل ما مررت به من تعب وحزن والم يوما ما ستبكي بكاءا شديدا ليس من الحزن بل من الفرح يوما ما ستجلس وتقول كيف فكرت في ان الله ينساني يوما ما سيعطيك الله اكثر مما تتمني سيدهشك الله بعطائه سيدهشك بقدرته على الوقوف بجانبك
كيف لا وهو ربنا الذي خلقنا وهو ارحم من امهاتنا التي وضعتنا سيرتب الله عز وجل كل احداث الكون كلها من اجل دعواتك لا تقلق سيدي
عليك صديقي ان تقول لان الله ربي فلا خوف ولا قلق لان الله ربي فقلبي كله معك يارب ابدأ مع الله عهد جديد ثم ثق بأن غدا سيكون افضل من اليوم بكثير فانت صديقي في كل حياتك تحتاج الى الله فيجب عليك الرجوع اليه من الان وارفع رأسك للسماء وقل ياااااارب
دع كل شيء وانشغل بالله هو يعطي باليل والنهار لا يغلق بابه ابدا يده سحاء الليل والنهار هو اكرم الاكرمين هو الله
اذا طلبت غيره قد لا يجيبك او قد يجيبك ولكن يتأخر في تلبية طلبك او يلبيه ولكن ناقصا او يلبيه كاملا لكن مع ملعقة إهانة وقد لا يهينك ولكن نفسك تنكسر له

زر الذهاب إلى الأعلى