صحه

داليا شهاب: الخيوط التجميلية تعيد الشباب للوجه بعد ترهله

كتبت : هدي العيسوي

صرحت الدكتورة داليا شهاب استشاري الأمراض الجلدية وتجميل الجلد والمدرب الدولي لحقن الفيلر والخيوط الفرنسية، أن الكثير من الأشخاص يعانون من مشكلة ترهل الجلد فى الوجه والرقبه وظهور التجاعيد والتى قد تؤثرعلى شكل الإنسان، كما تؤثر على الحاله النفسيه له, يكون ذلك غالبا نتيجه التقدم فى السن خاصه انه مع تقدم السن يقل افراز ماده الكولاجين Collagen والايلاستين Elastin ومن ضمن أسباب الترهل أيضا فقدان الوزن, والتدخين, وتناول المشروبات الكحولية والتعرض المباشر لأشعة الشمس بصفة مستمرة.
وقالت الدكتورة داليا شهاب، الخيوط التجميلية هي خيوط طبية تستخدم في مجال التجميل لتجديد شباب الوجه، وهي تعتبر إجراء غير جراحي بدلا من جراحة شد الوجه التقليدية، مع التقدم في السن، حيث تنتج أجسامنا تدريجياً كميات أقل وأقل من الكولاجين، مما يضعف الجلد، ويصبح غير قادر على دعم الأنسجة تحته بشكل كاف، مما يؤدي لترهل الجلد.
وأضافت الدكتورة داليا شهاب تقوم الخيوط برفع أنسجة وتعمل على تحفيز الكولاجين من خلال إثارة استجابة الشفاء الطبيعية للجسم، ويساعد الكولاجين على دعم عوامل النمو التي تؤثر بشكل كبير على حالة بشرتنا، وتساعد على التئام الجروح، ويحافظ الكولاجين على بشرتنا قوية، ومرنة، ونضرة.
وأكدت الدكتورة داليا شهاب، يوجد بعض الإجراءات التي يجب اتباعها استعدادا لعملية شد الوجه بالخيط، والتي تتمثل فى ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة أثناء العلمية، والإقلاع عن التدخين فترة من الزمن قبل وبعد العملية لأن ذلك سوف يسرع من عملية الشفاء، والتوقف عن تناول أو أخذ أحد العلاجات الدوائية، مثل الأسبرين، وبعض أنواع الفيتامينات، والمكملات الغذائية، وتحضير مجموعة من الأكياس الثلجية في المنزل، والمراهم والكريمات الموصى بها من قبل الطبيب، وذلك للتقليل من المضاعفات التي قد تحدث ما بعد العلمية.
وأوضحت الدكتورة داليا شهاب، أن معظم الأعراض الجانبية المرتبطة بخيوط الوجه تعد مؤقتة وبسيطة، بحيث يمكن توقع ظهور بعض الاحمرار والكدمات والانتفاخ في الوجه لعدة أيام بعد عملية إدخال الخيوط تحت الجلد ولكن من المفترض أن تختفي هذه الأعراض في غضون بضعة أيام.

زر الذهاب إلى الأعلى