منوعات

الفوائد الطبية للخلة وتركيبها الكيميائي والنباتي

كتب : د محمد سمير برادعي

الوصف النباتي:
نبات عشبي حولي , ذو ساق قائمة أسطوانية شديدة التفرع , يصل ارتفاعها حتى 100 سم , الأوراق مركبة مضاعفة وريقاتها متطاولة ضيقة تماماً الحافة , والنورة خيمية مركبة, الأزهار صغيرة بيضاء مخضرة اللون والثمار منشقة إلى ثمرتين.
تزهر من أيار حتى تموز وتثمر في آب , ويتكاثر نبات الخلة بالبذور وبالطرق الزراعية العادية. ويستعمل منه طبياً البذور والثمار.
التركيب الكيميائي:
تحتوي الخلة على مادة الخلين Chelline التي توجد بنسبة 1% في الثمار وبنسبة 0.2 – 1% في النورات وبنسبة 0.9 – 1,2% في الأوراق وبنسبة 0.1% في الساق والجذور.
والخلين هو بلورات إبرية مرة الطعم سريعة الانحلال في الكلوروفورم والحموض العضوية والماء الساخن. كما تحتوي البذور على الفيزناجين Visnagine وعلى غليكوزيد الخلول Glycosigde Chellol .
الاستعمال الطبي:
تستعمل ثمار الخلة البلدي كمهدئ ومضاد لتشنجات الطرق البولية (آلام المغص الكلوي_آلام الإحليل _آلام المثانة) ومضاد لتشنجات القولنجات الكلوية الناتجة عن حصاة الكلية فترخي العضلات الملساء خاصة عضلات القصبات الرئوية والحالبين والأمعاء والمعدة , ويرجع تأثير الخلة لوجود مادة الخلين التي تقلل من انقباض عضلات الحالب وتساعد على ارتخائها فتوسعه وتساعد على انزال الحصاة البولية , وبذلك تمنع أو تخفف من احتكاك جدرانه بالحصاة التي بداخله , علماً أن مستحضرات الخلة تمتص بسرعة وتنطرح ببطء مما يزيد فعلها العلاجي.
وتستعمل ثمار الخلة في علاج الذبحة الصدرية وفي حالات الخناق القلبي المزمن والربو القصبي , ويستعمل مغلي البذور كدواء مضاد للرمل ومدر للبول , وهناك مستحضرات بريطانية منها كورداين Cordine يطلق عليها بالفرنسية (Vibeline) حيث تفيد هذه المستحضرات في توسيع الأوعية الدموية لذلك تستخدم في حالات عدم الكفاية الدورانية للدم بمقدار 20-50 ملغ ثلاث مرات يومياً وقد لوحظ مؤخراً ظهور أعراض جانبية حول التهاب الكلى خاصة لدى بعض المرضى مما خفف استعمال هذا النبات إلا بإشراف الطبيب المختص….

زر الذهاب إلى الأعلى