منوعات

الفوائد الطبية لنبات الخولنجان

كتب : د محمد سمير برادعي

الوصف النباتي:
نبات عشبي معمر, يصل ارتفاعه حتى المتر , ينمو في المناطق الحارة , ذو ريزوم متفرع , له رائحة عطرية , وجذوره تشبه جذور نبات الزنجبيل لكنها أرفع وأدكن , الأوراق بسيطة شريطية متطاولة , والنورة عنقودية, الأزهار صغيرة بيضاء سمنية اللون تزهر في أيار وحزيران , يتكاثر بالبذور.
والجزء المستعمل طبياً الجذور الأرضية التي تجمع في الخريف وتجفف وتحفظ في عبوات خاصة بعيداً عن الرطوبة وهناك نوعان رئيسيان هما الخولنجان الصيني والخولنجان الهندي.
التركيب الكيميائي:
تحتوي جذور الخولنجان على مادة زيتية صمغية حريفة عطرية طعمها لاذع , وألبينين وبينين ونشا كما تحتوي أيضاً على غالجينول Gaiginol وسينول وكافور Camphre .
الاستعمال الطبي:
نبات الخولنجان مقو عام , مشه , منبه معدي يساعد على إفراز الغدد الهاضمة ويستعمل مسحوقه في إزالة عسر الهضم , اما مغليه فمفيد للأمعاء ومنفث وطارد للأرياح.
كما يستعمل مسحوقه من الظاهر مركباً مع العسل لدهن الجلد والمفاصل . ويفيد منقوع ومغلي الخولنجان كمقشع صدري وفي حالات السعال والبرد ويعد تابلاً من توابل الأطعمة. وكان العرب قديماً يعلفون به خيولهم قبل السباق ليشتد نشاطها.

زر الذهاب إلى الأعلى