منوعات

الفوائد الطبية لنبات ذنب الخيل

كتب : د محمد سمير برادعي

الوصف النباتي:
نبات عشبي معمر, من رتبة مستوات الزهر الوعائية , ينمو في الأراضي الرطبة والمناطق الساحلية وعلى ضفاف الأنهار , يجود في الترب الرملية , له جذموره مطمور في التربة , يتفرع منه جذور صغيرة بقطر 0.5 سم محاطة بأشعار دقيقية وكثيفة تتعمق حتى المترين , بينما يصل ارتفاع النبات حتى 40-60 سم , في الربيع الباكر , تتكون الساق من سلاميات يخرج منها عند العقد فروع دائرية مغزلية , تنتهي بسنبلة سمراء مؤلفة من 9-12 صف تترتب بشكل دواري , تحمل في قمتها الأكياس البوغية وسرعان ماتموت هذه السوق بعد نضج الأبواغ وتحررها , عندها تنمو الجملة الفارعية الخضراء وتطرد في الصيف من الريزومات مباشرة وهي الجزء المستعمل من النبات حيث تجفف في الهواء الطلق.
التركيب الكيميائي:
يحتوي نبات ذنب الخيل على حامض السيليس بنسبة 7-10% من الوزن الجاف , وصابونين اكريستيونين Equisetonine
ويحتوي أيضاً مادة ساليسين الموجودة في قشور وأوراق الصفصاف والحور , وقليل من القلويدات ونشا وعفص.
الاستعمال الطبي:
أ- خارجياً:
تعالج الآفات الجلدية المستعصية كالأكزما والتهاب الأظافر ونخر العظام باللبخ الساخن أو التكميد بالمغلي أو بحماماته . ويستعمل المغلي أيضاً للغرغرة في التهاب اللوزتين ونزف اللثة وعفونة الأسنان ورائحة الفم الكريهة.
ب- داخلياً:
يستعمل مغلي وخلاصة ذنب الخيل كمرقئ ومدر للبول , يدخل في تركيب العديد من الأدوية المدرة , لمعالجة الانصبابات (تجمع السوائل) في الجسم أو تجاويفه. ويوصف في الحالات المزمنة ذات المنشأ القلبي . ويستعمل في تركيب أمزجة الربو والسعال المزمن والروماتيزم وفي حالات السل المرتبطة بخلل استقلاب السيليكات ولمعالجة القصبات الرؤية.
ويعد المغلي من أكثر الأدوية فائدة في معالجة الرمل والحصاة الصغيرة في الكلية والمثانة أو انحباس البول عند الشيوخ المصابين بتضخم البروستات . كما يوصف كمرقىء في حالات الأنزفة الداخلية في الرئة أو الجهاز الهضمي ونزيف الرحم والبواسير . ويعمل المغلي من 50غ من العشبة في كوب من الماء لمدة نصف ساعة وشربة بارد في نزيف المعدة وساخن في نزيف الرئة…….
إعداد د محمد سمير برادعي سفير ممثل الجمعيه العالميه لحقوق الانسان و السلام موده لسوريا وعضو رابطة الصحافه القوميه سوريا اللاذقية.

زر الذهاب إلى الأعلى