منوعات

الفوائد الطبية لعشبة الريباس

كتب : د محمد سمير برادعي

الوصف النباتي:
نبات عشبي إلى شجيري متساقط الأوراق , ارتفاعه 100-150 سم ينتشر في المناطق الجبلية المرتفعة والأراضي الحامضية.
أوراقه مفصصة كفية لها 3 – 5 فصوص حوافها مسننة ذات لون أخضر فاتح , النورة عنقود قائمة , والثمرة كرزية حمراء أو سوداء عند النضج يزهر في أيار وحزيران , ويتكاثر الريباس بالبذور والعقل الساقية. ويستعمل منه للأغراض الطبية الثمار والأوراق.
تجمع الثمار في شهري آب وأيلول وتستهلك مباشرة أو تعامل حسب الطريقة المناسبة في صنع الشراب أو المربيات.
بينما تقطف الأوراق في فترة الإزهار وتنشر لتجف في الهواء الطلق في الظل.
هذا وللريباس أنواع عديدة منها الريباس الأبيض R.Album والأحمر R.Rubrum والأسود R.Nigrum

التركيب الكيميائي:
تحتوي الأوراق على مواد عفصية وزيت عطري طيار وحمض كينين Acide quinine بالإضافة إلى فيتامين C بنسبة 0.25% أما الثمار فتحتوي على فيتامين C بنسبة تصل إلى 0.4% وكاروتينات وفيتامينات أخرى أهمها B,C,P وأصباغ فلافوئيدية وانثوسيانية وأملاح معدية . ويحتوي الريباس أيضاً ويحتوي الريباس أيضاً على سكاكر وأحماض عضوية منها حمض التفاح وحمض الليمون حمض الطرطريك.
الاستعمال الطبي:
تعد ثمار وأوراق الريباس من أفضل الأدوية المقوية لعلاج داء الحفر وأمراض نقص الفيتامينات وهزال الجسم , حيث تؤخذ على شكل مغلي (بمقدار ملعقتين كبيرتين من الثمار الجافة في كأسين من الماء وتغلى , ويؤخذ منه بعد تبريده ملعقة كبيرة 3 – 4 مرات في اليوم). كذلك لوحظ تأثيره بشكل واضح على زيادة قدرة البصر وللوقاية والعلاج من أمراض ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين كما تستعمل الثمار الطازجة أو الجافة كمادة معرقة (خافضة للحرارة) ومدرة ومضادة للزحار والإسهالات.
أما عصير الثمار الطازجة فهو مهضم ومغذ وملطف يستعمل في علاج القرحة المعدية والأثني عشرية وفي حالات انخفاض حموضة العصارة المعدية وعفونة الأمعاء .

وتضاف الأوراق الجافة إلى مجموعة الأعشاب الصدرية لعلاج السعال الديكي وبحة الصوت عند الأطفال وكذلك الأمراض الناتجة عن البرد .

كما تساعد صبغة الأوراق الجافة على طرح حمض البول من الجسم ولذا تفيد الصبغة في حالات الانتانات البولية والتهاب الكلى وفي حالات الحصاة الكلوية وحصاة المثانة، وحالات النقرس والروماتيزم .

زر الذهاب إلى الأعلى