منوعات

وكيل الأزهر: الأزهر ‏يبذل الكثير من الجهود داخليًا وخارجيًا للقضاء على العنف وإرساء قيم التسامح والحوار

كتب : رضا الحصري

استقبل فضيلة أ.د محمد الضويني وكيل الأزهر وفد مساعدي نواب الكونجرس الأمريكي يوم أمس ‏الخميس بمقر مشيخة الأزهر بالدراسة للتعرف على جهود الأزهر في مكافحة الإرهاب والتطرف وتعزيز قيم التسامح والأخوة الإنسانية. ‏

وأوضح الدكتور الضويني أن الأزهر صاحب رسالة ورؤية قائمة على مبادئ الإسلام ‏وتوضيح ‏تعاليمه، ويتبنى منهجًا وفكرًا وسطيًا؛ لا يقف عند حدود المسؤولية الداخلية فحسب، ولكنها ‏رسالة عالمية، ‏وفي سبيل ذلك قام الأزهر بالعديد من الجهود والمبادرات المحلية والعالمية.‏

من جانبهم عبر أعضاء الوفد عن تقديرهم لتجربة الأزهر الشريف والإمام الأكبر في ‏نشر ‏التسامح والحوار وقبول الآخر، مشيرين إلى أن الكونجرس الأمريكي قد شهد وللمرة ‏الأولى ‏تواجد سبعة نواب مسلمين بين أعضائه، لافتين إلى أن الكونجرس قد مرر بالأمس قانونا ‏لحماية ‏الأقليات ومكافحة الإسلاموفوبيا.‏

كما طرح ممثلو نواب الكونجرس عددًا من الأسئلة على فضيلة وكيل الأزهر، تتعلق ‏بالفهم ‏الصحيح للإسلام ودور الأزهر في مكافحة التطرف والتشدد، وجهود الأزهر عالميًا في ‏تعزيز ‏الحوار وقبول الآخر، وغيرها من الأسئلة التي رد عليها وكيل الأزهر، حيث أكد أن ‏الأزهر ‏يبذل الكثير من الجهود داخليًا وخارجيًا لرفض العنف وإرساء قيم التسامح والحوار، ‏وعلى رأسها ‏تعزير العلاقات مع المؤسسات الدينية والثقافية وفي مقدمتها الفاتيكان، وهي ‏العلاقات التي توجت ‏بتوقيع “وثيقة الأخوة الإنسانية” للسلام والعيش المشترك.‏

كما أشار فضيلة وكيل الأزهر، في معرض رده على أسئلة الوفد، إلى أن الأزهر قد حمل على عاتقه ‏ ‏المواجهة الفكرية مع المتطرفين عبر وضع برنامج متكامل لمواجهتهم وتأهيل ‏الأئمة والوعاظ ‏بالمهارات والأدوات اللازمة لذلك، لافتا إلى مشاركة الأزهر في الكثير من البرامج الشبابية التي ‏تتبنى رفع الوعي بأهمية الحوار ورفض التعصب والعنف، بجانب إنشائه الأكاديمية العالمية ‏لتدريب الأئمة، ‏والمنوطة باستقبال الأئمة والوعاظ من مختلف دول العالم وتقديم البرامج التدريبية ‏المناسبة لهم؛ ‏لتوعيتهم بمختلف التحديات والقضايا المعاصرة والآلية المناسبة للتعامل معها.‏

زر الذهاب إلى الأعلى