آراء حرة

رسالة شكر وتقدير لمحافظ المنيا

كتب : مجدي الشهيبي

وقبل السؤال اتوجه بالتحيه والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي علي اختياره محافظ بدرجه انسان ينفذ القانون بروح القانون وليس بما ينص القانون

انه محافظ المنيا اللواء اسامه القاضي رجل يجلس مع المواطن ويستمع له ويسعي لحل مشاكله يجسد كل معاني الانسانيه التواضع وارضاء الله ثم ارضاء ضميره، وهنا يأتي السؤال لمن يعطل مصالح الناس ويستمتع باستغلال مكانه في الاضرار بالاخرين ويفكر انه القادر علي كل شئ الم تشعر يوماً بعذاب الضمير الم تشعر بوجود صاحب الكرسي الاكبر رب الكون وانك مهما بلغت من ارتفاع مصيرك التراب لكي تحاسب علي كل مافعلته في حياتك.

الم تعمل حساب ليوم العظيم فالظلم ظلمات يوم القيامه لا اعرف نوعيه هولاء الناس الذين يعتقدون انهم يتحكمون في مصائر الناس وتغرهم الدنيا وينسوا الله لقد وضعك الله في هذا المكان لخدمه الناس وليس خدمه نفسك والكرسي فان دعتك نفسك علي ظلم الناس فتذكر قدره الله عليك فان الله سريع الحساب

ان من يتكبر علي المواطن ويتعامل كفرعون انا ربك الأعلى الم تعرف ايها التعيس ان الله انتقم من فرعون في الدنيا وينتظره العذاب الاكبر في الاخره الم تعلم انك خادم لهذا الشعب وان ماتفعله من الاضرار بمصلحه المواطن لان يمر مرور الكرام ان هناك رب موجود لان ان لم تطولك الاجهزه الرقابيه في الدنيا فانتظر حساب ربك العظيم عندما يعين مسئول يعين لخدمه البلد والمواطن وليس لاستخدام المنصب لقهر الناس فالكلمه الطيبه صدقه لماذا اصبح الضمير من الامنيات لماذا الاستماع للوسسه وترك ما امر الله به ان قضاء حوائج الناس لأمر عظيم لا يعرف قيمته الا ما انعم عليه الله به الم تعلم ان دعاء المظلوم وقول حسبي الله ونعم الوكيل ليس بينهما وبين الله حجاب احذر دعاء المظلوم واعلم انك في الاول والاخر انسان اخرك تراب وحساب ولم ينفعك مال ولا سلطه ولا كرسي انما عملك هو من يصاحبك
(وماالله بغافل عما يعمل الظالمون)
اللهم لا تحملنا مالا طاقة لنا به ، وأخير شكرا لسيادته اللواء اسامه القاضي محافظ المنيا

زر الذهاب إلى الأعلى