آراء حرة

آية فتح الله تكتب “دوشة فكر والسبب كورونا”

بقلمي :آية فتح الله

في الأغلب حينما أشعر بأن عقلي في حاجة الي الكلام أقوم بكتابة مابه كي أستطيع الوصول الي تحليل منطقي لكنني اليوم أكتب هذا المقال واعلم أن لا تحليلٌ منطقي لما يحدث حولي إلا شئٌ واحد …

دعوني احدثكم عن مايدور حولي ..
العالم في أزمة حقيقية مجرد عادات شعب معين موجودة من سنوات كثيرة لا تحصي، في هذا العام يظهر فيروس مميت يفتك العالم شئ يدعوا للحيرة لِم في هذا الوقت يحدث هذا ؟
شعور الناس من حولي بالخوف يملأ كل بقعة لكنني أخاف من شئ اخر غير الموت اخاف من أن اعشُ وانا أري الأبناء يبعدون عن أبيهم خوفا ًمن العدوي اخاف من ان أري الناس في الشوارع في نزاعٍ وتصادم بسبب قلة الطعام وحرصهم علي الحصول علي اكبر قدر بمنتهي الأنانية ..نعم انها الأنانية هي ماتجعل الأشخاص في الازمات التي يمرون بها بهذا الشكل والسلوك ..

علامات كثيرة من حولي تجعلني أشعر بأن العالم ينتهي هناك أشخاص كثيرة تفتخر بفعل المحارم وتقول هذيه حريتي وهذه حياتي ، دول كثيرة الكثيرمنا يتمني أن يهاجراليها والسبب بالطبع علمها وثقافة شعبها لكن اتضح أن لا شئ آمن في هذا الوقت وأغلب الأشخاص المهاجرين يندمون علي فعل هذا .

كيف لشعوب تصل إلي تقدم علمي وأبحاث عن كل صغيرة وكبيرة لهذا الكوكب مجرد جرثومة تجعل الحياه تقف بهذا الشكل ؟!
هناك أقاويل كثيرة توحي بأن هذا بسبب غضب الله علي كثير من الأشياء حدثت ومازالت تحدث في تلك الأيام، تري ماذا تفعل أنت في تلك الأيام ؟ هناك دول لجئت الي الله ولأول مرة يسمع الآذان في المانيا وبريطانيا وأسبانيا كي يرفعوا الروح المعنوية لدي شعوبه.

العالم أصبح أكثر عنف شاهدت مقطع لامرأة عنصرية أمريكية تقوم بضرب فتاة صينية في المترو وتعاملها بستحقار ومع ذلك لم يكن للركاب الأخرين أي رد فعل سوا أن قاموا بتصوير هذا المشهد الذي يعبر عن التنمر .
رؤساء الدول منشغلون بدولتهم ونسوا كل المعارك والشجار مع الدول الأخري بالطبع هناك من يهتم بتقديم يدالعون الي الدول التي تحتاجه والبعض الأخر لاينشغل الا بدولته ،هناك سؤال في خاطري هل هذه الدول صائبة بعدم مساعدة غيرها من الدول أم انها هي تتصرف بأنانية ؟

هل شعرت بتشتت في فكرك الآن ؟ أعلم ذلك لأن هذا ماقلته لك من البداية

زر الذهاب إلى الأعلى